للمرة السادسة المحكمة الابتدائية بمراكش تأجل اصدار الحكم في ملف البيدوفيل الدنماركي

أجلت المحكمة الابتدائية بمراكش امس الاربعاء 3 غشت الحكم في ملف البيدوفيل الدنماركي للمرة السادسة، وحددت يوم  17 غشت موعدا جديدا لاصدار الحكم،  وعزت المحكمة اسباب التأجيل الى الرغبة في احضار الضحتين الذين ظبتهما دورية لشرطة الخيالة رفقة البيدوفيل الدنماركي يوم 10 ماي الماضي.

هذا ما جعل مصادر حقوقية تشكك في اسباب هذا التأجيل المتكرر، خاصة أن الضحيتين معروفين وسبقا ان صرّحا للشرطة القضائية بمكان سكناهما.

وتعود اطوار الملف الى يوم 10 ماي 2016 عندما ظبطت دورية لفرقة شرطة الخيالة سائح دنماركي رفقة قاصرين في مكان خال بحديقة الكتبية بمراكش. وحسب تصريحات الطفلين القاصرين فإن السائح استغل فقرهما وعوزهما وقام باستدراج الطفلين لممارسة الجنس عليهما بمقابل مادي حدده في 50 درهما. بينما نفى السائح ذلك، وزعم ان الطفلين كان يرشدانه الى حديقة الكتبية بعد ان عرض عليهما ارشاده الى الحديقة مقابل تسلمهم مبلغا ماديا. غير ان جملة من المعطيات الاخرى تؤشر على أن هذا السائح بيدوفيل يقوم باستدراج القاصرين لممارسة الجنس عليهم، حيث وجدت صورا لبعض الاطفال في هاتفه النقال.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.