اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

7 تعليقات

  1. fayssal nadori

    كلام عقلاني جميل ,ولكن متى سيشكل متبنو هدا الخطاب اغلبية في هدا المجتمع, اما ان الاوان لخفافيش العهارة ان ينقرضوا دون رجعة من حياتنا ,اين حلاوة تدوق الهبة الالهية المسماة الحياة ان كان المزغبون البوليون يتربصون بها سوءا بامراضهم الجاهلية ويحيكون بحقدهم ادق تفاصيل تابينها في المهد والى اللحد او من الختان الى الشجاع الاقرع .

  2. Monir

    تحية تقدير وإجلال للدكتور موسى أغربي على هذه المقالة/الرد الرائع على أمثال هذه الحثالة من المجتمع التي تنشر ثقافة الإقصاء والتكفير باسم الدين ..وكما يقال الشيئ بالشيخ يذكر فلا بأس أن أدرج هنا حكاية طريفة تقول ان يوما ما اختلف حمار وعلي على لون العشب ؛الحمار يقول إن لونه اصفر بينما الثعلب يصر على أن لون العشب أخضر فندما اشتد النزاع وتصلب موقف كل طرف احتمال إلى الأسد. ليصل بينهما..فأمر الاسد بسجن الثعلب..فاستر الثعلب لهذا الحكم الجائر..فاستفسر الاسد قائلا كيف تسجنني يا مولاي وانت تدرك أنني على صواب؟اجابه الاسد انك فعلا على صواب وان العشب لونه أخضر لكني سجنتك لأنك تجادل حمار. “والفهم يفهم.
    الغريب أن أمثال هذا الشخص يعتبرون أنفسهم علماء..علم ايه وزفت ايه ..علماء نواقض الوضوء وكيف ندخل المرحاض؟وما يجوز وما لا يجوز في نكاح البهيمة والعجوز. .الخ يفتون في كل شيء يحرمون كل ما هو جميل ومشروع الرعب والخوف في النفوس باهوال القبور وعذاب يوم القيامة وكان الله لا يريد بعباده إلا الشرور والعذاب.
    إن من يزرع الريح لن يحصد إلا العاصفة .فنشر ثقافة الإقصاء لا يمكن إلا تولد إقصاء مضاد..وتولد الحقد والكراهية للآخر .فالمعرب قوي بتنوعه وجميل بمختلف روافده واعراقه بعربه وامازيغه ومن يريد العيش ضمن عرق عربي خالص فليحمل نفسه القذرة وليرحل إلى اسياده ..في السعودية متسع للجميع. .متسع لكل حقير ووضيع. .ولا توجد شيخات ولا حلقيات. .فقط خيام متنقلة سوداء..مثل سواد أفكار أهلها. .كل شيء عندهم حرام ..لا شيء عندهم مباح غير الموت وجهاد النكاح أو نكاح الجهاد..الأمران سيان. .يا أمة ضحكت من جهلها الأمم ..تدور لاندلس أن حوصرت حلب..
    تبا للوهابية والجاهلية القديمة والحديثة ولثقافة الموت وقطع الرؤوس..وما بينهما.

  3. Monir

    اعتذر عن بعض الاخطاء الناتجة عن التصحيح الآلي للهاتف النقال.

  4. مواطن عادي

    لقد قدم المثقفون استقالة غير مفهومة من النقاشات التربية والسياسية والعقدية ،،، وتركوا لباب مشرعا أمام أشباه الوعاظ الدين يدعون زورا وبهتانا أنهم من فئة العلماءـ وليس بينهم وبين العلم إلا الخير والإحسان.

  5. Khalid

    Mr AGharbi,
    Votre texte fait 1997 mots environ.
    C’est trop pour ce Monsieur.
    Je pense vous avez donné beaucoup de crédit à ce discours, en prenant la peine de rédiger une telle longue analyse, en réponse à un inconnu.
    Personnellement je qualifie cette personne de premier niveau de recrutement ou préparation des meilleurs profiles extrémistes. Le bout du tunnel est connu, produire des mercenaires pour servir la politique du pétrodollars.
    Vaux mieux adresser vos efforts et challenges à des savants et leaders pas à des intermédiaires.

  6. حليمة أ غربي

    مساء النور
    لا يسعني إلا أن أهنئ الكاتب اغربي موسى، على هذا المقال الموغل في التحضر والموضوعية والمنطق بشكل جلي.فكم نحن بحاجة إلى هذا النوع من المقالات التنويرية التي تدعم ثقافة السؤال وتسدل الستار على التقليد والنمطية. .. ان ما شدني إلى المقال وقراته مرات ومرات هو طابعه الجدي الممزوج بكثير من السخرية ل ينفذ الكاتب إلى أعماق القارىء وخاصة حين يقول: ..مؤتمرات الأدب الإسلامي الذي أشرقت شمسه من سيدي معافة..
    تحية علمية ممزوجة بالود والاحترام

  7. سليمة

    هذا مقال لصحفي متشنج وليس لأستاذ جامعي لأنه مليء بالشتم لعامة المغاربة والمغالطات ولا يقدم بديلا حضاريا… ما عدا مغازلة الامازيغية!

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017