لشكر بعد استرجاع الفريق البرلماني يتهم بعض رجال السلطة ويتهجم على نبيلة منيب

أوردت جريدة “الصباح” استنادا الى مصدر مقرب من ادريس لشكر الكاتب الاول لحزب الاتحاد الاشتراكي، أن الاخير ذرف الدموع بعد أن علم بتصدّر حزبه للانتخابات الجزئية بجرسيف والناظور، وأضافت أن لشكر فرح لأنه اعتبر أن حزبه استرجع حقا مشروعا ضاع منه في انتخابات 7 اكتوبر،  مدعيا أن الحزب “سرقت منه أكثر من 10 دوائر انتخابية بسبب المال أو ممارسات فردية من قبل بعض رؤساء المكاتب ورجال السلطة، ضمنهم من ضربهم زلزال وزارة الداخلية”.

وأضاف اليومية نسبة الى ذات المصدر أن لشكر أعتبر حزبه بعد هذا الفوز لا زال حيا، ولن يموت، رغم كل الدسائس من ذوي القربى وبعض الحلفاء اليساريين، وذكر على رأس هؤلاء السيدة نبيلة منيب الامينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد.

يذكر أن حزب الاتحاد الاشتراكي الذي يترأس مجلس النواب، كان مهددا بفقدان فريقه البرلماني بعد اسقاط المحكمة الدستورية لمقعد بلفقيه في دائرة سيدي افني، واصبح الحزب يملك 19 نائبا فقط، في حين الحد الادنى لتشكيل فريق برلماني هو 20 نائبا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.