لجنة مركزية برئاسة والي مفتش عام بوزارة الداخلية في بني بوعياش للتحقيق في اتهامات مرشحين للباشا بتزوير اللوائح

حلت صبيحة الأربعاء 26 غشت  لجنة مركزية لمسؤولين من وزارتي العدل والحريات والداخلية  ببني بوعياش (الحسيمة) وشرعت في افتحاص القوائم الإنتخابية  بعد اتهام حوالي 20 مرشحا بذات البلدة أمس الثلاثاء الباشا بالتزوير والإنحياز لصالح تيار سياسي بالمدينة.

وقال  عبد العظيم أحلي عن حزب “التقدم والإشتراكية” في تصريح لـ”أنوال بريس” أن ممثلي الأحزاب المشتكية اجتمعوا باللجنة المركزية التي تضم كل من والي مفتش عام بوزارة الداخلية، و مدير ديوان وزير العدل،و عضو اللجنة الوطنية للانتخابات والأستاذ بناني قاض بوزارة العدل وأطلعناهم على الوثائق والخروقات والتزوير الذي مارسه الباشا ضد الساكنة” وأضاف ذات المصدر أن “اللجنة من جهتها وعدتنا بالاستماع إلى جميع الأطراف لاتخاذ ما هو لازم وتطبيق القانون في جميع المتورطين”.

فيما الإعتصام مازال مستمرا أمام مقر الباشوية بمشاركة مرشحين ينتمون إلى أحزاب مختلفة من بينهم منتمون إلى “الإتحاد الإشتراكي” و “التقدم والإشتراكية” و”العدالة والتنمية” و”النهضة والفضيلة” يتهمون السلطات بالتواطئ مع مرشحي حزب “الأصالة والمعاصرة” بتزوير اللوائح الإنتخابية .

وكان أزيد من 20 مرشحا وقعوا أمس الثلاثاء بيانا عبروا فيه عن إدانتهم الشديدة لما وصفوه “بالتزوير” الممنهج ضد إرادة الساكنة و الناخبين و على القانون، مؤكدين عن خوضهم اعتصاما إنذاريا أمام مقر الباشوية.
و توعد الموقعون على البيان بالخوض في أشكال نضالية احتجاجية أكثر تصعيدا، و تهديدهم بسحب ترشيحاتهم نهائيا و بشكل جماعي إذا ما لم يتم مراجعة اللوائح بشكل استعجالي.

files

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.