لجنة محلية بأنوال تندد بـ ” المسرحية المخزنية لطمس واحتواء حقيقة معركة أنوال”

أصدرت لجنة متابعة الشأن المحلي بأنوال بيانا استنكاريا يندد بالإنزال الأمني الذي جاء بالتزامن مع تخليد معركة أنوال المجيدة، وما أسماه البيان بمحاولة طمس تاريخ المنطقة وتهميشها، وما لازم الوضع من إصابه العديد من أبناء المنطقة بإصابات بليغة.

وهذا نص البيان كما توصلنا به. 

تحية إجلال وإكبار إلى   كافة شهداء الشعب المغربي الحقيقيين شهداء المقاومة المسلحة و جيش التحرير وعلى رأسهم الثائر الحر بجبال الريف و مدرسة التحرر العالمية الشهيد مولاي موحند وكذا الشهيد محمد امزيان، عباس لمسعدي، عسو ابسلام، موحى أحمو أزايي….
شهدت منطقة أنوال التاريخية صبيحة اليوم 21 يوليوز الجاري والذي يصادف الذكرى 93 لمعركة أنوال الخالدة إنزالا امنيا غير مسبوقبالمنطقة , من اجل تحصين المسرحية التي يخلدها المخزن والذي تزامن مع النداء الذي دعت إليه الحركة الامازيغية بوسط الريف من اجل الوقوف عند هذه المحطة التاريخية وفضح كل السياسات التي بنهجها المخزن لطمس تاريخ المنطقة وتهميشها, الذي أسفر عن تدخل امني في حق أبناء المنطقة ونشطاء الحركة الامازيغية مما أدى إلى إصابات بليغة في صفوف المناضلين وكذا أبناء المنطقة ويأتي هذا التدخل للسنة الثانية على التوالي مما يبين على أن المخزن يسعى دائما إلى التصعيد من قمع أبناء الريف من اجل إقبار الأصوات الديمقراطية وهذا إن دل على شئ فإنما يدل على تجدر الوعي في صفوف أبناء الريف .
وكساكنة انوال نعلن للراي العام الوطني والدولي ما يلي:
_إدانتنا ل:
– الإنزال الأمني الذي شهدنه المنطقة
– التدخل الهمجي في حق أبناء الريف
– المسرحية المخزنية لطمس واحتواء حقيقة هذا الحدث التاريخي
– كل المسترزقين والمتاجرين بقضايا الريف
_تأكيدنا على:
– دعم كل المبادرات النضالية التي تهدف إلى تنمية المنطقة
– ضرورة إعادة الاعتبار لرموز المقاومة الوطنية الحقيقية
– موصلة النضال حتى تحقيق كفة المطالب العادلة والمشروعة
_دعوتنا:
-كل الإطارات الحقوقية الديمقراطية إلى زيارة المنطقة للوقوف على معاناتها وتجاوزات المخزن

المصدر: عن لجنة متابعة الشأن المحلي بالمنطقة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.