لجنة كطالونيا لدعم الحراك الشعبي تسلم رسالة احتجاج الى القنصل المغربي ببرشلونة على خلفية ما حدث بالناظور يوم 25 دجنبر

كما كان مقررا من طرف لجنة كطالونيا لدعم الحراك الشعبي، تم تنفيذ وقفة أمام مقر قنصلية المغرب ببرشلونة يوم الخميس 29 دجنبر،كما قامت لجنة كطالونيا بتسليم رسالة احتجاج القنصل المغربي على خلفية أعمال البلطجة التي استهدفت نشطاء الحراك الشعبي بمدينة الناظور يوم الاحد الماضي 25 دجنبر. وفيما يأتي نص الرسالة كما توصلنا بها:

 

الى السيد :القنصل العام،بقنصلية المغرب ببرشلونة.

الموضوع :رسالة احتجاج

تحية،وسلام تام/وبعد

يشهد الريف حاليا حراكا شعبيا منذ وقوع جريمة مقتل محسن فكري التي تتحمل مسؤوليتها الدولة التي لم توفي بعد بالتزاماتها حول فتح تحقيق نزيه ومعاقبة المتورطين في الجريمة،فالدولة بدل أن تتحمل مسؤوليتها بتطبيق القانون،والاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للحراك،تتواطأ مع المجرمين والمنحرفين الذين يشهرون الاسلحة البيضاء في وجه الحراك السلمي،وتشجع على الترهيب والفتنة.

إن لجنة كطالونيا لدعم الحراك الشعبي،التي اسسها مجموعة من المناضلين والنشطاء الجمعويين التقدميين،ومن خلالها كل المهاجرين الداعمين للحراك بالريف وكل المغرب،إذ تتابع بقلق بالغ التطورات الخطيرة المتمثلة في ما حدث بالناظور يوم الاحد 25 دجنبر من هجوم بلطجي ارهابي على الحراك ونشطائه،من قبل مجموعة من المجرمين وأصحاب السوابق الجنائية،كما أنها-أي اللجنة-ارتأت توجيه رسالة احتجاج عبر القنصلية إلى المسؤولين بالدولة المغربية وعلى رأسهم المسؤولون على الأمن وأجهزة وزارة الداخلية التي امتنعت عن حماية المواطنين الذين كانوا ينظمون وقفة سلمية من أجل مطالب عادلة ومشروعة،وبقيت في وضع المتفرج على الاعتدءات والمجازر.وبناءا على كل هذا،نسجل مايلي:

** اننا كمهاجرين مغاربة بكطالونيا،جزأ لا يتجزأ من الشعب المغربي وهمومه وقضاياه ومعاناته،نؤكد دعمنا اللامشروط للحراك،ولمطالبه العادلة والمشروعة.

**ندين وبشدة الهجوم البلطجي الذي تعرضت له وقفة الناظور السلمية،من طرف مجموعة من المنحرفين والمجرمين المدججين بالسيوف والسكاكين لزرع الخوف وسط المواطنين المنخرطين في الحراك بشكل سلمي وحضاري،واستهداف نشطاء الحراك ومناضليه،مما أسفر عن سقوط جرحى،إصاباتهم متفاوتة الخطورة،مع تسجيل محاولة اغتيال الناشط ناصر الزفزافي،وبتواطؤ مكشوف مع أجهزة وزارة الداخلية.

** ندين وبشدة الممارسات البلطجية الخسيسة والدنيئة ضد أعضاء لجنة كطالونيا لدعم الحراك الشعبي من طرف عناصر تربطهم علاقة معينة وغير واضحة لنا،بالقنصلية،ونحن نتساءل:ماهي طبيعة هذه العلاقة؟ومن يقف وراء هؤلاء الذين وصلت بلطجتهم إلى حد تهديد اللجنة بالهجوم على وقفاتها وانشطتها المشروعة للقضاء على مناضليها،ويتهمونهم دون حجة ولا دليل بالتنسيق مع جهات معادية للمغرب والإساءة إلى الوطن في الخارج،انها تهم مجانية باطلة لتبرير تهجماتهم البلطجية والعدوانية الحقيرة.والحقيقة أن هؤلاء بأعمالهم البلطجية والعدوانية هذه،يضرون بصورة المغرب بالداخل والخارج،ويسيؤون إلى الوطن،وإلى مناضلين يسيرون على خطى الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل وطن تسود فيه الكرامة والعدالة،ويدافعون عن قضايا عادلة لا تقبل مزايدات البلطجية التي تسترزق بالشعارات الزائفة،وباكذوبة الدفاع عن الوطن.

**ان أعمال البلطجة وتهديد الوقفات السلمية،هو خرق سافر لمقتضيات المواثيق الدولية لحقوق الانسان،وحتى للدستور المغربي نفسه الذي ينص على احترام حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا. **مطالبتنا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين،دون قيد أو شرط، ونحذر من عملية خلط الأوراق في عملية إستهداف النشطاء ومتابعتهم قضائيا بتهم ملفقة.

**ندين وبشدة الصمت المريب الذي تنهجه الدولة المغربية تجاه المطالب العادلة للحراك،ونطالب بالاستجابة لها،فنحن مقتنعون بأن الرهان على القمع والبلطجة،هو رهان فاشل يؤدي الى عواقب وخيمة على مصلحة الوطن والمواطنين وأمنهم،وان الحل الامثل هو الاستجابة للمطالب الاجتماعية والديموقراطية للحراك.

**نجدد مطالبتنا بتحقيق نزيه وجدي في قضية مقتل الشهيد محسن فكري،وإعادة فتح ملف شهداء حركة 20 فبراير بالحسيمة،وكل شهداء الشعب،ومعاقبة الجناة الحقيقيين بواسطة العدالة وبمحاكمة عادلة.

**نجدد مطالبتنا بالتعاطي الجدي والايجابي مع المطالب المشروعةللمهاجرين،وقضاياهم

عن لجنة كطالونيا لدعم الحراك الشعبي

حرر ببرشلونة،في 29دجنبر 2016

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.