لجنة كاطالونيا لدعم الحراك الشعبي تندد بالقمع الذي استهدف المعتصمين بساحة الشهداء وتشجب بلاغ مديرية الامن

أصدرت لجنة كاطالونيا لدعم الحراك الشعبي بيان تنديد واستنكار للهجوم الامني الذي استهدف المعتصمين بساحة الشهداء بالحسيمة ليلة 4 يناير، كما شجب بيان اللجنة البلاغ الصادر عن “مديرية الأمن الوطني الذي ينفي وقوع جريمة قمع المتظاهرين السلميين،باعتباره بيانا كاذبا يحاول حجب الشمس بالغربال،وينم عن مدى وقاحة سلطات الداخلية واصرارها على التحايل على القانون وانتهاك حقوق الإنسان.”

فيما يأتي نص البيان كما توصلنا به:

لجنة كاطالونيا لدعم الحراك الشعبي بيان تنديد واستنكار

في خطوة خطيرة وغير محسوبة العواقب،وبعد استعماله لجل الوسائل الخسيسة و الدنيئة كمحاولة يائسة للجم صوت الحق حول جريمة قتل الشهيد محسن فكري، سينتقل المخزن إلى لغة القوة والقمع في حق الحراك الشعبي بالريف، وهو ما جسده في الهجوم على المعتصمين السلميين بساحة الشهداء بالحسيمة ليلة 4يناير 2017 دفاعا منهم على حقهم في استغلال الساحات العمومية وحرية التعبير، مما أسفر عن اإعتقالات واسعة ليطلق سراحهم ساعات بعد ذلك، وجرحى في صفوف أبناء الريف العزل.

كل هذا ما هو إلا مقدمة لمخطط أخطر يهدف الى عسكرة المدينة والريف عامة بعد استقدام قوافل من القوات القمعية البوليسية لتطويق مدينة الحسيمة و إعلان حالة الطوارئ.

أمام هذا المشهد الرهيب و الخطير الذي ينذر بمزيد من التأزم والتدهور، فإننا كلجنة كطالونيا لدعم الحراك و من خلالها كل الريفيين و كل المغاربة الأحرار بكاطالونيا نعلن ما يلي :

1- تأكيد إنخراطنا في معركة العز و الكرامة التي يخوضها الحراك الشعبي بالريف.

2-ندين وبشدة هذا الهجوم الهمجي المخزني على الاعتصام السلمي،الذي لا يعبر إلا عن الطبيعة القمعية والاستبدادية للنظام .

3-نجدد مطالبتنا بتحقيق نزيه في قضية مقتل الشهيد محسن فكري،وإنصاف كل الشهداء، ومعاقبة المتورطين في جرائم قتل مواطنين أبرياء. 4

-مطالبتنا الدولة المغربية الإستجابة الفورية للمطالب العادلة و المشروعة للحراك و رفع العسكرة وحالة الطوارئ عن مدينة الحسيمة وساكنتها، ونحملها-أي الدولة-كامل المسؤولية فيما ستؤول إليه الأمور.

5- نشجب وبشدة بيان مديرية الأمن الوطني الذي ينفي وقوع جريمة قمع المتظاهرين السلميين،باعتباره بيانا كاذبا يحاول حجب الشمس بالغربال،وينم عن مدى وقاحة سلطات الداخلية واصرارها على التحايل على القانون وانتهاك حقوق الإنسان.

6-ندين المضايقات التي تطال الصحفيين الأحرار.

7-ندعو كل المهاجرين الأحرار بكطالونيا للإنخراط بكثافة في معركة الكرامة مؤازرة لأهلنا في الريف.

8-إن ما مورس من قمع في حق تلك الوقفة السلمية،وما أدى إليه من جرحى وسط المواطنين العزل،وكذا تعرض نشطاء ومتظاهرين للاعتقال والتعنيف والسب والاهانة،يعتبر انتهاكا فضيعا وواضحا للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي وقع عليها المغرب.

9-عزمنا على فضح انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها النظام بالريف وكل المغرب،والعمل إلى جانب الهيئات الحقوقية والتقدمية بكطالونيا،بهدف فرض احترام هذه الحقوق باعتبارها قيما كونية.

10-نؤكد عزمنا واصرارنا للإستمرار في معركة الكرامة، و نؤكد قدرتنا و إستعدادنا القيام بأشكال نضالية ضاغطة ووازنة سيتم الإعلان عنها في الزمان و المكان المناسبين.

عاش الحراك وعاش الشعب

عن لجنة كاطالونيا لدعم الحراك حرر في برشلونة ,7 يناير2017

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.