لجنة الحراك الشعبي بتامسينت ترغم السلطات على الجلوس الى طاولة الحوار

احتضن اليوم الخميس 16/03/2017 مقر جماعة إمرابطن بتماسينت بإقليم الحسيمة اجتماعاً جمع مناضلي لجنة الحراك الشعبي بتماسينت وممثلي السلطة الاقليمية بالحسيمة وممثلي المجلس الجماعي لامرابطن، وانعقد هذا الاجتماع تحت إشراف الكاتب العام لعمالة اقليم الحسيمة.

وخصص الاجتماع للتداول في نقطتين رئيستين: 1- مسألة الشكايات المحررة ضد ساكنة تماسينت ومناضلي اللجنة، وتم حسم هذه النقطة بالتوقيع على محضر يلتوم فيه ممثلو السلطة بسحب الشكايات. 2- نوقش خلال الاجتماع الملف المطلبي للساكنة وأبدى ممثلو السلطة على موافقتهم لتحقيق جميع المطالب، وتم الاتفاق على عقد اجتماع مقبل بحضور رؤساء المصالح الخارجية والقطاعات التي لها صلة بالمشاكل العالقة للتداول بتدقيق في كل نقاط الملف المطلبي.

ويأتي هذا الاجتماع بعد شهرين من الاعتصام البطولي، الذي خاضته ساكنة تماسينت بمعية مناضلي لجنة الحراك الشعبي بالبلدة، وبعد سلسلة من الأشكال النضالية التصعيدية ارغمت السلطات على الاذعان لمطالب مناضلي تماسينت، بعد حوار دام لساعتين ونصف هذا المساء.

و عبرت اللجنة في كلمتها بعد انتهاء الحوار عن ان إنجاز اليوم هو نصف إنتصار، وينتظرها عمل أكبر بمتابعة تفعيل هذا الاتفاق، وتشبثت بمواصلة اعتصامها والاستمرار في الاشكال النضالية- بالموازاة مع الحوارات القادمة مع مختلف المصالح والقطاعات، فيما طالبت الجماهير الشعبية بعدم وضع الثقة الكاملة بوعود السلطة والخفاظ على التأهبّ الدائم للدفاع عن مطالبها العادلة والمشروعة في حالة فكرت السلطة بالتراجع عن وعودها كما هي عادتها حسب تعبير أحد النشطاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.