لجنة التضامن مع الريف في بلاد الباسك تدعو لجعل يوم 10 دجنبر يوما أمميا للتضامن مع الحراك الشعبي في الريف

أصدرت لجنة التضامن مع الريف في بلاد الباسك ما أطلقت عليه نداء بلاد الباسك الى كل المهاجرين المغاربة و المتعاطفين مع قضايا الشعوب في كل أنحاء العالم، وذالك

بمناسبة حلول الذكرى الأربعينية للشهيد محسن فكري الذي “اغتالته قوى القمع يوم 28/10/2016 حيث انطلقت على إثره موجة من الاحتجاجات الشعبية من الريف و انتشرت بعد ذلك قي أماكن مختلفة من العالم و مازالت مستمرة بشكل متفاوت من مكان لآخ” حسب تعبير النداء.

و يعتبر نداء بلاد الباسك “أن الحراك الشعبي في الريف هو عامل أساسي في خلق هذه الدينامية الفعالة و المتفاعلة نضاليا عبر العالم”.

ودعوا مهاجروا بلاد الباسك إخوانهم في الداخل و في المهجر و كذا كل المتعاطفين مع قضايا حقوق الإنسان في العالم الى جعل يوم 10دجنبر اليوم العالمي لحقوق الإنسان يوما أمميا للتضامن مع الحراك الشعبي في الريف عبر توحيد الأشكال الاحتجاجية زمنيا. وتهيب لجنة التضامن مع الريف في بلاد الباسك كل المهاجرين المغاربة القاطنين في المناطق الباسكبة و حركات المجتمع المدني الباسكي المناضلة للمشاركة الفعالة و المكثفة في الوقفة الاحتجاجية التحسيسية و التضامنية مع أهالينا في الريف و المقررة تنفيذها يوم السبت 10 دجنبر2016 على الساعة 18 و30 دقيقة في ساحة مسرح “ارياغا ببلباو”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.