لجان الحراك الشعبي بكل من تاركيست والنواحي يسطر برنامجا نضاليا تصعيديا

أصدرت لجان الحراك الشعبي بكل من ترجيست والنواحي وتلارواق وبني بوفراح وآيت يطفت وبني جميل وآيت عمارت ونشطاء الحراك بجماعات نواحي ترجيست بيانا عقب التئامها في جمع عام مشترك يوم الإثنين 24 أبريل 2017،وأعلنت من خلاله على برنامج نضالي مشترك موزع في المكان والزمان.
وأكد البيان عن وعي لجان الحراك الموقعة عن” الحاجة الماسة إلى توحيد الحراك الشعبي وبلورة أشكال نضالية وحدوية وازنة وقادرة على فرض الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة التي رفعتها لجان الحراك الشعبي، وفي مقدمتها رفع كل أشكال التهميش والإقصاء والحكرة التي تعيشها المنطقة على كافة المستويات”.
واتفقت اللجان المجتمعة على “ضرورة تصعيد الأشكال النضالية وفق نسق نضالي وتنظيمي وحدوي، واع ومنظم، وتفاعلا مع التطلعات المشروعة لساكنة المنطقة التواقة إلى العيش بكرامة وإلى التمتع بكافة حقوقها الاجتماعية والاقتصادية في إطار مشروع تنموي حقيقي يلبي الانتظارات الشعبية على مستوى قطاعات الصحة والتعليم والتشغيل والسكن، وعلى مستوى البنيات التحتية والمرافق الثقافية والرياضية..”.
وطالب البيان برفع ” كل مظاهر الإقصاء والتهميش والحكرة التي يعيشها الإقليم بصفة عامة، ومناطق ترجيست والنواحي وإساكن وبني بوفراح وبني جميل وآيت يطفت وآيت عمارت بشكل خاص وأعمق” و ” بالاستجابة العاجلة للمطالب الاجتماعية والاقتصادية العادلة والمشروعة لكل مواقع الصمود بالإقليم، وفتح حوار إقليمي وحوارات محلية جادة ومسؤولة تفضي إلى تلبية التطلعات المشروعة لساكنة الإقليم”.
كما أدان البيان الموقع من قبل لجان الحراك “مسلسل التهديدات التي يتعرض لها الفلاحون البسطاء في غياب أية سياسة تنموية أو بدائل حقيقية لزراعة القنب الهندي، ومطالبتها بوقف كل المضايقات والمتابعات التي تطالهم، والتي تستعمل كذريعة للتضييق على الساكنة وكبح انخراطها في الحراك الشعبي”، وكذا الإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم المعتقلين العشرة على إثر أحداث إمزورن الأخيرة والمعتقل السياسي البشير بنشعيب.
وبعد التداول في الآفاق التنظيمية والنضالية خلص الاجتماع الى الإعلان على “إرساء آلية تنظيمية للتنسيق بين مختلف اللجان تجتمع بشكل دوري، وتتمخض عنها لجان وظيفية مشتركة ( لجنة الملف المطلبي، لجنة التنظيم، لجنة الحوار)”. وتم تسطير برنامج نضالي تصعيدي أعلن عن مسيرة احتجاجية وحدوية بترجيست يوم 29 أبريل 2017، ومسيرة احتجاجية ثانية يوم الخميس 04 ماي ببني بوفراح، والتخليد الجماعي للذكرى السنوية الأولى لاعتصام تلارواق يوم الإثنين 08 ماي بإساكن”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.