كولومبيا على ايقاع الاضراب الوطني مع مواجهات تدخل القوة العمومية

خرجت حشود واسعة صباح يومه الخميس 21 نوفمبربمعظم المدن الرئيسية لكولومبيا ، بدعوة من النقابات العمالية شارك فيها أساتذة المدارس العمومية، وطلبة الجامعات العامة والخاصة ، والمتقاعدون ، ونشطاء الدفاع عن البيئة ، وتمثيليات السكان الاصليين ، مع حضور نوعي داعم من الفنانين بمختلف اشكال العروض الابداعية من رقص جماعي وضرب على الطبول ، وترديد الشعارات المعبرة عن الحق في الاحتجاج السلمي .

ويأتي هذا اليوم الاحتجاجي بكولومبيا تحت ضغط تفاقم وضعية البطالة وتدهور القدرة الشرائية بفعل ضعف الاجور، ومعاشات المتقاعدين، ويحمل المتظاهرون المسؤولية للحكومة بعدم التزامها بتعهداتها السابقة التي دفعت بالنقابات الى رفع ايقاع الاحتجاجات ذات الخلفية الاجتماعية من خلال تعبئة التنظيمات المدنية للخروج الى الشارع للمطالبة بالعدالة الاجتماعية والسلام وحماية البيئة في كولومبيا.

وقد انتظم متظاهرون بمدينة ميديلين في مسيرة مشتركة ، وفي بوغوتا وبقية المدن الرئيسية في البلاد، وكانت الشوارع الرئيسية لمدينة بارانكويلا تغص بالآلاف المتظاهرين من طلبة الجامعة المستقلة الذين انطلقوا من مختلف المواقع  يحملون لافتات تتضمن شعارات مثل ” نحن نشطاء ، لسنا إرهابيين  “.

ولم تخل المسيرات من حدوث مواجهات مع القوات العمومية في محاولات لمنع تقدمها وقد عمد المتظاهرون بعض محاور الطرق الى غلق  مسالك الطرق، واشعلوا النار في الاطارت المطاطية ،ورشق الشرطة بالسوائل الملونة ، وتكسير واجهات محلات تجارية على محاور اخرى ، وعلى العموم فقد تمكنت معظم المسيرات من بلوغ المحاورالرئيسة للمدن ومواصلة اشكال التجمعات الى غاية ساحة بوليفار بالعاصمة .

وتابع الراي العام هذا اليوم الاحتجاجي الاول من الحراك الاجتماعي بكولومبيا، على مختلف وسائل التواصل الاعلامي بالبث والتعليق المباشر، حيث أكد عموم المشاركين  والفاعلين على سلمية التظاهرات، وحيوية الحق في الاحتجاج في هذه الظرفية الحرجة غير المستقرة التي تعيشها دول الجوار بأمريكا اللاتينية ،على أن مطاب الحق في الشغل يوحد الشعب الكولومبي  .

وفي الساعة الحاسمة لاكتمال تجمع روافد المسيرة وسط الساحة الرئيسة اندلعت العديد من التجاوزات والمواجهات صادرة عن مقنعين  نحوالسلطات فتحول خلالها المشهد الى فوضى ،وأعمال الشغب غيرالمتوقعة، قام بها متسللون اخترقوا الآلاف من المتظاهرين ، واعطوا الضوء الاخضر للقوات العمومية للتدخل العنيف باستعمال الغازات المسيلة للدموع لتفريق الحشود التي واصلت رغم ذلك المواجهة والاحتجاج بالطنطنة والقرع على الاواني لادانة التدخل القوي الذي ظل متواصلا طيلة ليلة الخميس وصباح الجمعة بالعودة الى ساحة Bolivar.

متابعة:  عثمان حلحول

عن موقع eltiempo.com

ايفو موراليس يكشف عن محاولة الولايات المتحدة اختطافه إلى سجن غوانتنامو

محمد الهاشمي مستشار آمنة بوعياش يعتبر الاحتجاج بمثابة نقاش عمومي ومدخل لتشكل عقد اجتماعي جديد