كمال لحبيب: الوساطة لديها أساليب وقوانين والنظام السياسي الحالي غير قابل للحوار ولا للاختلاف

محمد المساوي

قال كمال لحبيب أحد اعضاء مبادرة عيوش لاطلاق سراح المعتقلين بنوع من المرارة وهو يرد على أحد المتدخلين بخصوص مآل الوساطة التي يقودها، أن الوساطة لديها أساليب وقوانين لم تكتب بعد في هذا البلد، وأضاف “أن النظام السياسي الحالي غير قابل الان للحوار وهذا معناه أنه غير قابل للاختلاف والديموقراطية”.

و أكد لحبيب الذي كان يتحدث في ندوة طنجة حول الحراك يوم السبت 24 فبراير، ان الوساطة لا يمكن لها أن تنجح ما لم يكن هناك من يمنح لك شرعية هذه الوساطة، وبالنسبة إلينا -يضيف لحبيب- فإن المعتقلين هم من منحوا لنا هذه الشرعية، اتفقت معهم على نقط وخطوط عريضة وحدود لا يمكن لي أن أتخطاها. لكن في المقابل لا يمكن لي أفضح ما دار في هذه الوساطة سواء التقرير ولا الحوارات التي اجريناها، ولا ماذا قال وزير العدل، ولا رئيس الحكومة ولا ماذا قالت اوساط القصر الملكي… الخ، لا يمكن لي أن اكشف عن هذا وإلا سأكون في وضع من يريد افشال هذه المبادرة، لذلك دعونا نبقى متشبثين بالامل في إنهاء عذابات عائلات المعتقلين، يضيف كمال لحبيب.

وفي نفس السياق اشار كمال لحبيب إلى أنه سيستمر يصارع من أجل اطلاق سراح المعتقلين، ولن يتخلى عن العمل الذي يقوم به من أجل هذا، كما أنه لا يستبعد اللجوء الى البحث عن امكانات تدخل البرلمان لاصدار العفو، واعتبر أن المبادرة التي يشارك فيها هي نوع من المغامرة، تختلف عن المبادرة الوطنية التي قادها الدكتور النشناش، كما تختلف عن تقرير الهئيات الحقوقية في الموضوع.

وكشف لحبيب أن اخر زيارة كان من المفترض أن يقوموا بها للمعتقلين قبل 10 أيام، مُنعت ولم يأذنوا لهم بزيارة المعتقلين، ومع ذلك فهم مستمرون يؤكد لحبيب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.