قيادي بحزب العدالة والتنمية:المطالبين بإلغاء معاشات الوزراء والبرلمانيين، “عدميون”،”شعبويون” و “بانديون”

وصف القيادي بحزب العدالة والتنمية “امحمد الهلالي” المغاربة المنخرطون في الحملة الوطنية لإلغاء معاشات الوزراء والبرلمانيين بـ”العدميون” و “الشعبوين”و “البانديون” في خرجة غير مفهومة لقيادي بحزب جعل من  “محاربة الفساد” شعارا له في الإنتخابات النيابية التي بوأته المرتبة الأولى.

وقال الهلالي في تدوينته بموقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك” حركة المطالبة بإلغاء معاشات المنتخبين فقط حركة شعبوية للمزايدة أشعلها البّانديون وفعّلها العدميون وسقط في نقاء رمزيتها الطيبون والمخلصون وسيقطف ثمارها المتحكمون”.

وتأتي هذه التدوينة التي لقيت استهجانا كبيرا من المنخرطين في الحملة الوطنية لإلغاء معاشات البرلمانيين والوزراء ، حيث وصل عدد الموقعين على العريضة أزيد من 40 ألف.

وفي ذات السياق أعلن رئيس فريق حزب الأصالة والمعاصرة بالغرفة الثانية عزيز بنعزوز في تصريح ليومية الصباح “أن البرلمانيين والوزراء غير معنيين بالمعاشات، لأنهم يتقاضون تعويضات عن مهام، تنتهي بنهاية ولايتهم، وليسوا موظفين لدى الدولة، حتى يتعين صرف معاشات لهم.”

ووصف بنعزوز  التقاعد الذي يحصل عليه البرلمانيون والوزراء بـ”الريع السياسي” .
1450716_10207370633880493_1968110463501214784_n

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.