قيادة فيدرالية اليسار تلتئم بالصحافيين بطنجة قبل لقائها الجماهيري

كان مساء يوم الجمعة 3 يوليوز، مباشرة بعد الافطار، لقيادة فيدرالية اليسار لقاء مع صحافي مدينة طنجة، قبيل اللقاء الجماهيري الذي أطره القيادات الثلاث نبيلة منيب (الاشتراكي الموحد)، عبد الرحمان بنعمرو (حزب الطليعة)، عبد السلام العزيزي(المؤتمر الوطني)، وهي مبادرة استحسنها الصحافيون بكونها توفر مساحة للتفاعل والتواصل مع هذه القيادات ونقل أسئلة المواطن إليها.

اللقاء مع الصحافيين كان مباشرة بعد الافطار الذي كانوا مدعويين إليه، وقام بادارة اللقاء الاستاذ عبد الله الزايدي، وربما يبقى الامر الوحيد الذي عاب هذا اللقاء هو قصر الوقت المخصص له، نظرا لتأخر الاستاذ عبد السلام العزيزي في الالتحاق بمكان اللقاء.

20150703_222022

الفيدرالية والانتخابات

اللقاء حضرته منابر اعلامية محلية ووطنية، الكترونية وورقية، تناوبوا على القاء أسئلة والتفاعل مع قيادة فيدرالية اليسار حول موضوعات شتى؛ بالنسة إلى الانتخابات أكدت قيادة الفيدرالية أن القرار اتخذته أعلى هيئة تقريرية للفيدرالية، وأن “مشاركتنا في الانتخابات الجماعية لا يعني أننا طلقنا الشارع، بل سنواصل نضال الشارع مع دعمه بنضال من داخل المؤسسات يراهن على الاصلاح”، وترى هذه القيادات أنه لا تناقض بين موقفهم حيال انتخابات 25 نونبر 2011 وانتخابات 2015، لكل واحدة منها ظروفها الخاصة، وأن الانتخابات ليست غاية بالنسبة إلينا بقدر ما هي وسيلة لابلاغ صوتنا وتقوية خط مجابهة الفساد والاستبداد.

20150703_222007

استقالات حزب الطليعة بطنجة

في جواب للاستاذ بنعمرو حول وجود استقالات جماعية بمدينة طنجة من حزب الطليعة، أوضح بنعمرو أن الحزب لم يتوصل بأي استقالة سلكت القنوات القانونية للحزب، بل هي استقالات نشرت على الفايسبوك وبعض المواقع الالكترونية، لذلك من زاوية القانون الداخلي للحزب فنحن لم نتوصل بأي استقالة من أحد.

20150703_222132

البام، الكنفدرالية العامة للشغل والفيدرالية

سؤال موقف حزب الاشتراكي الموحد من حزب البام على خلفية أحداث وموضوعات هنا وهناك، كان له نصيب من الاسئلة التي طُرحت على الاستاذة نبيلة منيب، من قبيل كيف يتحالف الحزب الذي يترأس جماعة “ايت عميرة” مع حزب البام هناك ويحرّم ذلك في مواقع أخرى؟ جواب السيدة منيب اكدت ان وجود أعضاء من البام في المجلس الذي يترأسه رفاقنا لم يحل دون اقدام رفاقنا على تنفيذ تعهداتهم للجماهير التي صوتت لهم، وقاموا بمبادرات جريئة لا توجد في كثير من الجماعات في المغرب. أما بالنسبة لخروجها في وقفة “الصايات” الى جانب البام واخرون رغم تشديدها أن البام خط أحمر، لأنه يمثّل رأس حربة الأصولية المخزنية، أكدت منيب أن مشاركتها لم تكن مشاركة بجانب البام، بقدر ما كانت انخراط في الدفاع عن الحرية، الذي يفترض ان نكون نحن أولى بذلك وليس عناصر الاصولية المخزنية، وخروجهم معنا في نفس الوقفة لا يمكن لنا منعهم من ذلك، ولا أن نترك نحن الساحة بدعوى وجود عناصر للنظام الحاكم، انها قضيتنا نحن، تضيف منيب.

بالنسبة لمبررات طرد مؤسسي الكونفيدرالية العامة للشغل، وهل فعلا علاقتهم بالبام هي السبب أم أن هذا مجرّد مبرر للتخلص ممن شقّ عصا الطاعة لزعيم الكنفيدرالية الديموقراطية للشغل، أكد عبد السلام العزيزي أن لا دخل للاموي ونقابته في طرد أي احد، نعم الكدش نقابة مقربة لمكونات الفيدرالية لكن لا تتدخل في شؤونها الداخلية ولا في رسم سياستها، بينما أكدت منيب أن طرد هؤلاء كان موقفا سياسيا ضروريا لما بدأوا يمارسونه من أجندة موكولة لهم لتخريب الحزب والفيدرالية، ولا يخفى عليكم أن الشخصين الذي أسسا النقابة الجديدة؛ احدهما معروف بعلاقته المشبوهة مع الشؤون العامة والمخابرات المغربية، بينما الاخر قام بمبادرات فردية ادعى انه يمثل فيها الحزب دون الرجوع إليه، وشرع في اغراء مناضلينا للالتحاق به وإفراغ الحزب، خدمة لأجندة اسياده الذين أوكلوا له مهمة تخريب الحزب، لكن لم تنطل علينا الحيلة وتفطنا الى ذلك مبكرا.

20150703_222042

الفيدرالية، النهج الديموقراطي والبديل الديموقراطي

وعن امكانية التحاق حزب “البديل الديموقراطي” حديث التأسيس، أشارت هذه القيادات إلى أن الفيدرالية ترحب بحزب “البديل الديموقراطي”، وترحب بكل من يقاسمنا الاقتناع بخيار النضال الديموقراطي. وفيما يخص علاقة الفيدرالية بالنهج، أشار العزيزي أن رفاقنا في النهج نلتقي معهم في امور كثيرة، لكن أيضا تجمعنا بهم نقطتين خلافيتين (الموقف من الملكية، والموقف من الصحراء) لا يمكن اخضاعها لمعادلة ما هو تكتيكي وما هو استراتيجي، لكن مع ذلك نؤكد أن يدنا ممدوة لرفاقنا في النهج، ونحن نلتقي معهم ميدانيا في كثير من الامور. وعن سر هذا التفاعل الخافت من الفيدرالية مع القمع الذي تتعرض له الجمعية المغربية لحقوق الانسان، اشار الاستاذ بنعمر، انه بالعكس ليس ثمة اي تفاعل خافت، بل رافعنا بأصواتنا وأقلامنا دفاعا عن الجمعية وضد الممارسات القمعية للدولة.

20150703_222143

الأصولية المخزنية والاصولية الدينية

وبخصوص معادلة مواجهة الأصولية المخزنية والأصولية الدينية، أشارت نبيل منيب أننا نتبنى الخط الثالث، نحن ضد الاستبداد المخزني، لكن لن نسمح بتعويض الاستبداد المخزني باستبداد ديني، نحن نرفض أي تنسيق ولا أي تحالف مع الاصوليين كيفما كانوا. وجوابا عن سؤال ما اذا كان يشكل هذا تناقضا، حيث كان الحزب يشارك تيارات أصولية في تجربة حركة 20 فبراير، أوضحت منيب أن تواجدنا معه في الحركة لم يكن على اساس تحالف ولا حتى تنسيق ميداني، ربما وجدنا انفسنا مع بعضنا البعض في نفس المسيرات، لكننا لا يمكن لنا القبول بمد جسور التنسيق او التحالف معهم، لسبب بسيط هو أننا لا يمكن أن نناضل ضد الاستبداد المخزني ونسقط بين يدي الاستبداد الديني.

20150703_222542

وبعد نهاية اللقاء الصحفي كان لقيادة اليسار لقاءً جماهيرياً تفاعلياً مع مناضلي الفيدرالية وساكنة المدينة، عبر كلمات شرحت فيها رهانتها وموقفها ازاء العديد من القضايا والموضوعات.

20150703_22480520150703_224700

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.