قيادة “الاشتراكي الموحد” تتشبث بقرار “التعميم” وسط رفض شبيبة الحزب وانتفاضة فروعه

تشبت المكتب السياسي للحزب الإشتراكي الموحد مساء الأحد 15 فبراير  في إجتماعه الإستثنائي الذي عقد بالمقر المركزي بالدار البيضاء، بقرار طرد كل مناضلي الحزب إن لم يقدموا استقالهم من الكونفدرالية العامة للشغل، أو كما يصطلح عليها بنقابة كميرة ،تماشيا للتعميم الذي سبق للمكتب السياسي أن أصدره و أمهل فيه مناضليه سبعة أيام لتنفيذ القرار.
وأكدت مصادر عليمة من داخل المكتب السياسي، ل”أنوال بريس” أن اجتماع الأمس كان طارئا نظرا لرفض شبيبة الحزب المثول للتعميم، و نظرا لانتفاضة العديد من فروع الحزب التي رفضت التعميم جملة و تفصيلا.
وأضاف نفس المصدر ان العديد من أعضاء المكتب السياسي رفضوا التعميم و الكيفية التي تم إصدار هذا التعميم،لكن يبقى الضغط الذي يمارس على الحزب أقوى من المثول الى رغبة مناضلي الحزب الإشتراكي الموحد، خصوصا امام تهديدات الأموي الذي لم يهضم لحدود الساعة الانشقاق الذي حصل في نقابته.
وأوضح ذات المصدر “لأنوال بريس”، أن ما يقع الآن من داخل الحزب لا علاقة له بنقاش خدمة بعض المناضلين لأجندة حزب الاصالة والمعاصرة بل هو مثول لضغط الأموي،الذي هدد بانسحاب حزبه من فيدرالية اليسار إذا لم يتخد الحزب الإشتراكي الموحد أي خطوة في حق مناضليه المنشقين من “كدش”، خصوصا و اننا أمام اقتراب الإستحقاقات الإنتخابية.
من جهته، انتقد المكتب الوطني ل”حشدت” من خلال بلاغ صادر عنها سبق لنا و أن نشرناه،أن “حشدت” متشبتة بالإستقلالية التنظيمية للشبيبة و متشبتة بمؤسسة الكتابة الوطنية، كما انها حملت قيادة حزبها لما آلت اليه الأوضاع في الحزب.
شبيبة الحزب الاشتراكي الموحد دعت قيادة حزبها الى الضغط على الأموي من أجل تحمل مسؤولية نقابته في ما يقع بورزازات،بدل من تدخل في شؤون لا شأن له بها.
هذا، و قد اكد للموقع أحد المقربين من المكتب الوطني لحشدت،”إننا نعي مدى الضغط الذي يمارسه الأموي في حق حزبنا المكافح، ومدى تورطه في التخلي عن نقابيي ورزازات، لهذا لن نمتثل إلا للمقررات التنظيمية لحزبنا.”
و أردف نفس المتحدث أنه لا يعرف لماذا استمرار قيادة الحزب في مهاجمة شبيبتها، رغم أن الأخيرة بفضل ديناميتها لعبت دورا هاما في بلورة الخط السياسي العام للحزب، فإذا كان الأمر فقط يتعلق بالتحاق الكاتب الوطني لحشدت بنقابة “كميرة” فالأخير قدم استقالته من النقابة صباح هذا اليوم.

=الصورة من الارشيف

4 تعليقات
  1. أفيلال يقول

    مالكم أش واقع ا الرفاق ههههه هذا من وحي الياس العماري الذي يريد أن ينسف الاحزاب الصغيرة

  2. said hamdouni يقول

    wach cgt ou cdt soyez precis ds l informtion avant de se secouer vers le commentaire ds l articl on parle de cgt

  3. مناضل يساري يقول

    يبدو من خلال هدا المقال الدي هو عبارة عن خبر يغطي اجتماع المكتب السياسي وما هي القرارات التي سوف يتخدها تماشيا مع مقرارته الحزبية.
    لكن وللسف فإن كاتب هدا المقال خرج عن السياق المهني ويخبرنا بانه من البام.

  4. منير يقول

    وما شأنك بصاحب المقال، واهتم بالمصدر من المكتب السياسي الذي أفاد الموقع بهذه المعلومات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.