قيادات بـUMT  تطعن في طريقة التحضير للمؤتمر 11

في رسالة موجهة إلى أعضاء الأمانة  الوطنية للإتحاد المغربي للشغل وعموم القياديين داخل المركزية طعن الثلاثي المحسوب على التوجه الديمقراطي بالإتحاد خديجة غامري، عبد الحميد أمين وعبد الرزاق الإدريسي في طريقة التحضير للمؤتمر الـ 11 للإتحاد المغربي للشغل المزمع انعقاده في 20 مارس 2015 المقبل، الذي يصادف الذكرى الـ 60 لتأسيسها.

واعترض أعضاء الأمانة الوطنية الثلاث (التوجه الديمقراطي) في رسالة طعن على طريقة انتخاب اللجنة التحضيرية التي اجتمعت يوم 22 نونبر الأخير، حيث أكدت الرسالة أن معظم أعضاء اللجنة الإدارية والمجلس الوطني للاتحاد، لا يعرفون كيف تم تشكيل هذه اللجنة التحضيرية وكيف تم اختيار أعضائها، والأخطر من ذلك -تضيف الرسالة-” لقد تم الإقصاء الممنهج لكافة الأطر النقابية المنتسبة للتوجه الديمقراطي بمن فيهم أولئك الذين لم يسبق الإعلان عن “توقيفهم” أو “طردهم” من المركزية “.

وطالبت القيادات الثلاث بمراجعة تشكيلة اللجنة التحضيرية من طرف المجلس الوطني وذلك بإدماج الأطر الديمقراطية الكفأة، العضوة في اللجنة الإدارية والمجلس الوطني، التي ظلت وفية لشعار “خدمة الطبقة العاملة وليس استخدامها” وللمبادئ الأصيلة للعمل النقابي المركزة في ديباجة القانون الأساسي للمنظمة.

وأضافت الرسالة أن “عدم أخذ هذه المقترحات بعين الاعتبار سيؤدي حتما إلى الطعن في تشكيلة اللجنة التحضيرية وفي الأسلوب اللاديمقراطي للتحضير للمؤتمر وفي شرعية المؤتمر 11 نفسه.”

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.