قطاع الصيد التقليدي باقليم الفحص أنجره بين الواقع والتحديات

أكد متدخلون في اللقاء المنظم من طرف غرفة الصيد البحري المتوسطية، مع بحارة الفحص أنجرة، يوم السبت 16 مارس 2019، بفندق طريفة الواقع بطريق القصر الصغير، على ضرورة اعتماد نظام الحصص، وكذا وجوب تكوين بحارة الصيد التقليدي بالمنطقة. بحيث تطرق يوسف بنجلون رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية، لبعض النقط المرتبطة ببرنامج (اليوتيس) لاسيما الصيد المستدام ونظام الحصحصة، خاصة ومنطقة القصر الصغير أهم أنواع الأسماك المصطادة بها يخضع لذلك النظام كالإخطبوط.

وألح يوسف بنجلون على وجوب الحفاظ على الثروة السمكية خاصة (بوراصي)، باعتماد نظام الراحة البيولوجية من طرف البحارة، مما يدل على الوعي الذي وصل له المهنيون. معبرا في الوقت ذاته عن ارتياحه بخصوص أسطول الصيد التقليدي بإقليم الفحص انجرة، المنخرط في سياسة وزارة الفلاحة والصيد البحري،.عبر نهج وسائل التواصل والتحاور.

من جهته أفاد عمر مورو رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لطنجة تطوان الحسيمة، بكون قطاع الصيد البحري عرف تطورا مهما خلال العشر سنوات الأخيرة، لاسيما في شمال المملكة، بحكم التكوين أصبح يلعب دورا مهما في المجال، فأصبح أبناء البحارة، يمارسون المهنة بوعي وقناعة. الشيء الذي جعل غرفة التجارة والصناعة والخدمات بالشمال، تتواصل وتتعامل بشكل دائم مع البحارة، لاسيما والقطاع مشترك بين مجالي الصيد البحري والتجارة.

من جهته طرح يونس اغزيل رئيس جمعية بحارة وأرباب مراكب الصيد التقليدي بشاطئ الديكي، بعض الاكراهات التي يعانيها البحارة بالمنطقة، مع الإدارات والمؤسسات العمومية، تنضاف إلى غياب الموانئ المجهزة، وإشكالية المحروقات، فنقص المنتوج بسبب تقليص المصايد. مما جعل السمك ذو الجودة عالية ينقص والبعض منه الانقراض.

عبد السلام العزاوي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.