قضاء طنجة يبرئ الحقوقية الاسبانية هيلينا مالينو والاخيرة تعتبر الحكم بمثابة إخبار مواصلة العمل

 قضت محكمة الاستئناف ببراءة الناشطة الحقوقية الإسبانية هيلينا مالينو لغياب الأدلة المتعلقة بتهمة الاتجار بالبشر، حيث باشر قاضي التحقيق بطنجة الاستماع للناشطة المهتمة بحقوق المهاجرين، وذالك بطلب من الجانب الإسباني.

وتوصلت السلطات المغربية من قبل نظيرتها الاسبانية بمذكرة فتح تحقيق مع الناشطة في قضية الهجرة، وبعدما تم حفظ ملف هيلينا مالينو من قبل القضاء الإسباني الذي رمى بهذه القضية للقضاء المغربي منذ سنة. وتعتبر “هيلينا مالينو” من أنشط الفاعلين الحقوقيين بين ضفتي المتوسط بخصوص المهاجرين، والمدافعة عن الحق في الحياة.

واعتبرت هلينا مالينو هذا الحكم من قبل القضاء المغربي بمثابة “إخبار مواصلة العمل”، مؤكدة على أن “الدفاع عن حق الإنسان في الحياة ليست بالجريمة”. وتوجت هيلينا مالينو بجوائز عدة مرتبطة بحقوق الإنسان لنشاطها ودورها الفاعل بضفتي المتوسط الذي تنشط به ظاهرة الهجرة، ومع يشوبه من اعتداء عن الحق في الحياة. وتناولت أغلب الصحف الإسبانية اليوم الحكم الصادر من قبل القضاء المغربي بتبرئة هيلينا مالينو للمنسوب إليها.

يذكر أن الناشطة الإسبانية هيلينا مالينو انطلق نشاطها الحقوقي من ألميريا الإسبانية، حيث اشتغلت على قضايا المهاجرين المغاربة وما يتعرضون له من استغلال واعتداءات، وكان لها دور مهم في التحسيس والتعريف بتجاوزات حقوق المهاجرين المغاربة المشتغلين بالضيعات الفلاحية بألميريا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.