قريش يحمل المسؤولية لنيابة التعليم بطنجة ويؤكد عزم النقابات على التصعيد

اعتبر الكاتب المحلي للكونفدرالية الديموقراطية للشغل “عبد الله قريش”، أن الموسم الدراسي لهذه السنة يعتبر من أسوء المواسم الدراسية على الإطلاق بمدينة طنجة. فلحدود الساعة مازالت العديد من المؤسسات التعليمية تعيش تعثرا واضحا، الأمر الذي لم يمكنها من إعطاء انطلاقة جيدة.

قريش و في تصريحه لـ “أنوال بريس”، أكد أن من بين أهم الأسباب التي ساهمت في التعثر الدراسي لهذه السنة الخروقات التي مارستها النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية-طنجة أصيلة-، فالأخيرة بعد ما ألغت التوقيت المستمر بشكل فردي الأمر الذي أجج احتجاجات التلاميذ و أولياء أمورهم، و قامت بتقليص من الغلاف الزمني لمادة الفرنسية في جل المؤسسات التعليمية قررت إلغاء ألغى مادة الإعلاميات والتكنولوجيا من غالبية المؤسسات التعليمية وفرض على هؤلاء الأستاذة تدريس شعبة الرياضيات، دون أي تكوين مسبق لها.

ويضيف المتحدث “لأنوال بريس” أن عدد من الأستاذة توصلوا بقرار التكليف بشكل شفهي، وعندما لبوا القرار بسبب الضغط الحاصل في المؤسسات التعليمية التي تعاني من نقص حاد في الموارد البشرية، تعرضت للاستفسارات بسبب مغادرة أماكن عملهم الأصلية.

وأكد “عبد الله قريش” الكاتب المحلي لفرع النقابة الوطنية للتعليم، أن النقابات الخمس قد وجهت مراسلة إلى والي جهة طنجة تطوان أصيلة تطلب منه التدخل بعدما تعذر على النقابات مواصلة الحوار مع السيد النائب، كما وجهت مراسلة إلى الوزارة المسؤولة تطالبها بإرسال لجنة تحقيق في الخروقات التي تعرفها النيابة.

وبخصوص الخطوات النضالية للنقابات التعليمية أكد “عبد الله قريش” ، أن المكاتب النقابية الخمس قد قررت خوض اعتصام إنذاري يوم الخميس 29 أكتوبر من الشهر الجاري، بالنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية طنجة أصيلة، كما أنها تعتزم خوض مسيرة جهوية و ذالك يوم 8 نونبر 2015 بتنسيق من باقي الفروع الجهة التي أكدت تضامنها مع نضالات ساكنة طنجة بمعية الأسرة التعليمية ضد القرارات الانفرادية التي يتخذها النائب الإقليمي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.