قراءة سريعة في نتائج الانتخابات الأولية

في قراءة سريعة لنتائج الانتخابات الاولية التي اعلن عنها وزير الداخلية قبل قليل، يمكن تسجيل جملة من الملاحظات الاساسية، ويمكن اجمالها فيما يأتي:
– من خلال النتائج يبدو ان ثمة اتجاه الى تكريس الثنائية القطبية بين البيجيدي والبام التي كانت حديث الاعلام وحديث الخطاب السياسي خاصة بعد الانتخابات الجماعية والجهوية 2015، ووفقا لهذه النتائج، بعد فرز نتائج اللوائح الوطنية قد يصل البيجيدي الى حوالي 130 مقعد بينما البام قد يصل الى 100 او 105 مقاعد، وسيكون هناك فارق كبير مع الصف الثاني الذي يحتله حزب الاستقلال، وقد يصل الفارق بين الرتبة الثانية والثالثة الى حوالي 60 مقعد، وهو ما لم يحدث يوما في تاريخ الانتخابات المغربية.

– اهم ملاحظة ايضا هي انهيار احزاب تاريخية، خاصة احزاب الكتلة الديموقراطية سابقا، حزب الاستقلال وحزب الاتحاد الاشتراكي الذي سيجد نفسه في وضع صعب قد يُحرم حتى من تشكيل فريق برلماني، اذ حصل على 14 مقعدا فقط، معناه في حاجة الى 6 مقاعد من اللائحة الوطنية ليصل الى العدد الازم لتشكبل الفريق البرلماني. كما أن حزب الاستقلال انهار بشكل كامل، انهيار اشبه بما حصل لشباط في الانتخابات الجماعية بفاس.

-يبدو امر تشكيل الحكومة نظريا سيكون صعبا، فالبيجيدي في حاجة إلى 3 احزاب اخرى على الاقل لتشكيل الحكومة اذا لم يتحالف مع البام وفق صيغة جديدة، بغير ذلك فلن يكفيه الاستقلال والتقدم والاشتراكية، بل سيكون مجبرا الى العودة الى الاحرار او الحركة الشعبية مجددا. اذا لم تتهرب هذه الاحزاب من التحالف من البيجيدي، حينها سنكون امام سيناريو اخر.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.