اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. simo

    ولكن ما هو السبب الذي جعل هذا القائد يمتنع عن منح اﻷستاذ الشهادة؟؟! وهذا ما لم يتحدث عنه المقال. لقد ورد إلى علمي أن هذا اﻷستاذ جاء ليطلب شهادة السكنى، وهذا حقه بلا منازع، إلا أن الغريب في اﻷمر أنه جاء يطلبها دون أن يتقدم بأية وثيقة تثبت هويته أو انتماءه للمجال الترابي للمقاطعة. فكيف تمنح له هذه الشهادة دون وثائق. وكما تعلمون فمثل هذه الوثائق تكون شديدة الخطورة في بعض المواقف. وكم من مقدم أو قائد قد أعفي أو حوكم بمنحه مثل هذه الشواهد دون تحر دقيق. فقد يكون صاحب الشهادة ميتا أو خارج أرض الوطن أو… وأنا أعلم قصصا كثيرة مثل هذه، كذلك الذي جاء يطلب شهادة السكنى ﻷخيه القاطن بإسبانيا، أو الذي طلب شهادة العزوبة لابنه المقيم في أمريكا، وقس على ذلك. ثم إن الغريب في اﻷمر هو أنه ما من مانع يمنع هذا القائد من منح الشهادة!فهو لا يعرف بتاتا هذا المواطن، ولك يسبق له ان وقعت بينهما شجار أو خلاف أو شحناء. فعلى اﻷقل على هذا اﻷستاذ الذي ينبغي أن يكون قدوة، كان عليه حمل وثائقه أو محاولة إيجاد مخرج لإثبات هويته دون التسرع إلى التصريح ومحاولة الاعتصام…

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017