فَوْقَ الْمَعْقُولْ

(1)

عَبَدْتُكَ يَوْمًا

فِي سِرِّيَّةِ تَامَّة، أَعْلَمْ

شَيَّدْتُ لِدِينِي مَعْبَدًا

مْقَدَّسًا

أَخْلُو فِيهِ مَعَ رُوحِ تَحْرُسُهُ

وَ تَشُدُّنِي إِلَيْهِ كُلَّمَا عَنْهُ غَفَوْتُ..

تَحَدَّيْتُ شَيْئًا بِدَاخِلِي وَ اخْتَرْتُكَ

وَ فَاعِلَةٌ أَكْثَرْ

لَوْ عَلَى مُحِيطِي تَمَرَّدْتُ!.

(2)

لَمْ أَخْشَ انْكِشَافَ سِرِّي

فَأَقْدَسُ حَقِيقَةِ أَنْتَ فِي عُمْرِي،

كُنْتَ سِرِّي

لأَنَّكَ لِي

وَ أَمْقُتُ

تَطَلُّعَهُمْ لِمُلْكِي!.

(3)

كَثِيرًا مَا خَلَوْتُ وَحْدي

فِي مَعْبَدِي

أَتْلُو صَلَوَاتِِ

مَعَ أَنْفَاسِي تَسْرِي.

تَغْسِلُنِي بَعْدَهَا دُمُوعٌ

بِقُوَّةِ الإْيمَانِ تَكْوِي.

وَ أُسْدِلُ أَهْدَابًا مُخَشَّعَةً

وَ فِي قُدْسِيَّةِ صَمْتِِ

أَمْضِي…

(4)

عَبَدْتُكَ يَوْمًأ

أَبُوحُ فِي حُضُورِكَ الْيَوْمَ

وَ خَشْيَتِي

إِقْبَالِي عَلَيْكَ غَدًا

يَكُونُ

مِنْ مَحْضِ ضُعْفِي….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.