في بؤس الفقه الإسلامي “المعاصر”

عمر بن اعمارة

توضيح أولي:

من الجهل ومن باب الإجحاف أن نعمم ،لكن نحن نتناول ونتحدث عما هو سائد على مستوى الواقع والمعايش اليومي ( المساجد ،كتاتيب القرآن،المدارس، الكتب المجلات الإذاعات الوطنية والدولية ،الأنترنيت وفي المناسبات الدينية والدنيوية).

إن أي متتبع للمنتوج الفقهي الإسلامي “المعاصر”، في مجمله ،سيسجل دون عناء البحث ، مدى البؤس وغياب الاجتهاد والإبداع والفقر المدقع الذي يعتريه في ما هو نظري مؤسس، و المناهج قديمة ،تقليدية و تبسيطية. مع تصفحك لأغلب الكتب الفقهية ،تعترضك دسامة الاجترار والتكرار والتقليد وكذا الابتعاد عن الواقع المعاش وعن قضايا الشعوب والسخاء في الإطناب والتورط في حشر العقول في الجزئيات والشكليات والهوامش حتى الملل والضجر.وحين تطلع على كتابات أغلبية فقهاء عصرنا، إما أن تجدهم يخوضون في مواضيع وإشكالات خطيرة، لكن زادهم من العلم والفكر قليل جدا حد العدم ،مثلا فقيه يتناول في أحد كتبه، الديمقراطية وحقوق الإنسان،العلمانية،وقس على ذلك ،ولما تقرأ المنتوج، تلمس سطحية مفرطة اكتسحته وفقر معرفي في الموضوع المتناول ومنهجية لا تستقيم في تناول هذه الإشكالات ،وحين تستكشف مراجعه لن تجد ولو مرجعا واحدا لأحد مفكري الغرب المتخصصين في موضوع البحث أو لمفكر يكتب باللغة العربية من المختصين في نفس الموضوع.كما أن هؤلاء الفقهاء – مع بعض الاستثناء – يتناولون أفكارا ونظريات ما أو كتبا بالنقد، دون حتى أن يكلفوا أنفسهم عناء الإطلاع على هذه الأفكار أو قراءة هذه الكتب. وعندما تقرأ كتابا ما لفقيه إسلامي “معاصر” يتناول فيه موضوع التجديد أو الإجتهاد في الدين تستشف مدى الخواء النظري والفكري الذي حل بالفقه الإسلامي.مما يجعلك تستنتج كثافة البساطة والسطحية والتشعب والغطس في التفاصيل والجزئيات وكذا العطاء في التكرار والاجترار والحشو والإطناب واللغة البلاغية والتنميق الذي اكتسح الفقه الإسلامي في حاضرنا،مع غياب الموضوعية العلمية والتحليل ،كذلك النظام المنهجي والمحاججة العقلية،بل في مرات عديدة تصادف وابل من القذف والسب والشتم والتكفير حتى.

فقه حجب العقل واستأسد بالنقل في مجتمعات تعج بالأمية كذا الجهل بالفكر الإسلامي و بأمور الدين. فقه في حاجة ماسة لمساءلة و مراجعة، فقه لا يقبل التعدد والاختلاف بل يكرس المطلق واليقين و الوثوقية وإن ظل يردد “اختلاف الأمة رحمة “. حتى لما تقوم بمقارنة بسيطة وسريعة بين فقهاء الأمس وفقهاء اليوم يبدو لك الفرق شاسعا جدا لأن فقهاء الأمس انفتحوا على واقعهم وعلى علوم عصرهم وعلى الثقافات المحيطة بهم ،ليس أقلها الفلسفة والمنطق والطب والهندسة والفلك ،أما فقهائنا تراهم يتامى وفقراء عصرهم ،لا التمكن من اللغات الأجنبية (الإنجليزية، الفرنسية ،الألمانية …) ولا استيعاب العلوم الإنسانية :الفلسفة ،علم الإجتماع ،علم النفس علم التاريخ ومقارنة الأديان ،اللسانيات والمنهجيات الحديثة ،أما العلوم الطبيعية فحدث ولا حرج .لكن من المفارقات الغريبة والعجيبة،تراهم يتحدثون ويفهمون ويفتون في كل شيء :من نواقض الوضوء إلى الإحتباس الحراري دون أن ينتبهوا ويعوا أنهم يعيشون الإحتباس الحضاري والعقلي .

إن أكبر خطر يهدد الأمة الإسلامية ،هو هذا الفقه الجامد، المتحجر والفقير حد البؤس الذي يأبى نزع جلباب الأجداد ،نظرا للخطاب والوجبات الدسمة من الرداءة والضحالة والسفاهة التي يقدمها لأغلبية الشعوب الإسلامية .إن خطورة فقهاء الإسلام تكمن أساسا في قربهم من عامة الناس وفي الأسلوب التبسيطي السطحي المدرسي المشحون بخطاب يمتحي من المقدس ،كذلك استغلالهم لقنوات عديدة من أجل تمرير خطاباتهم ،منها التقليدية التي تكتسي طابع القداسة أو ما يجاورها ،كالمساجد والكتاتيب القرآنية والجمعيات الخيرية ،ومنها العصرية كالمدرسة ،المذياع والتلفاز والأنترنيت .كما يقتنصون الفرص العديدة والمتنوعة ،كمناسبات الموت والعزاء ،أو تحويل لحظات الفرح (العرس،العقيقة،الختان…) إلى مآتم من أجل حشو عقول المدعوين بالخطابات المخيفة والمروعة ،ليس أقلها الحديث عن عذاب وهول القبور والحساب والعقاب،أو عن قصص عديدة جلها من نسج خيالاتهم وهي تحمل الكثير من العنف الفكري كي يسلم لهم المستمع /المتلقي عقله ووجدانه على بياض.كأن الإيمان لا يعرف طريقه إلى قلوب المسلمين إلا عبر التخويف والترهيب.

بدلا من أن يشتغل الفقه الإسلامي “المعاصر”على إشكالات من إفرازات الواقع المعاش، تقاعس و انساق وراء الخوض في ظواهر ومشاكل يومية شكلية حد التفاهة من أصناف : (مصافحة الرجال للنساء أو الحجاب بتفاصيله ( الجلباب أم النقاب أم البرقع) أو حف الشارب والعفو عن اللحية أو تحريم الموسيقى والصورة أو مضاجعة الموتى،أسبقية اليمين وأفضليته على الشمال،السواك،الكحل ،الأكل بثلاثة أصابع ،كبائر النساء وعذاب القبر وإرضاع الكبير واللائحة تطول……).

إن تقاعس وتخلف العقل الفقهي “المعاصر”على مسايرة العصر والإجابة على قضايا الأمة، هو نتاج لعقل متحجر ومنغلق لازال يسكنه الأجداد ويتحدثون بلسانه وهو ظل في معظم الأوقات يردد أقوالهم ويفكر بفكرهم وبذلك هو ليس حاضرا ولا ينتمي إلى حاضرنا بل إلى الماضي الذي هو حاضر الأجداد.

إن فقهاء عصرنا إجتراريون حد النخاع ولم يعودوا يجلسون إلى مائدة العقل.هل من أسئلة يطرحها الفقه الإسلامي “المعاصر” على نفسه ؟ إن كان كذلك فأي نوع من الأسئلة ؟ وهل هي مناسبة لذواتنا ؟ أو على الأقل لذاته هو ؟ هل للفقيه المعاصر ما يحدثنا به في مجال البيئة ؟ أو عن الإنسان والتكنولوجيا ؟ أو عن مصير الجنس البشري ؟ وماذا عن زرع الأعضاء وبيعها ؟ ماذا في جعبته أن يقوله لنا عن تعديل الطبيعة الإنسانية ؟ أو عن اكتشاف قارة الجينوم ؟ وماذا أعد لنا عن التلوث وندرة المياه ؟ هل بوسع الفقيه الإسلامي “المعاصر” أن يستمع إلى المؤرخ وعالم النفس والأنثربولوجي وعالم لسانيات والفيلسوف والفيزيائي والبيولوجي مثلا ؟ وهل بإمكانه أن يستمع إلى المرأة والطفل ؟.

إن الفقه الإسلامي كف عن الإشتغال بالقضايا الجوهرية للأمة وراح يحشر نفسه في مساحات شاسعة من الضحالة والتفاهات واليوميات والجزئيات حد الملل .

لم أجد أي سبب مقنع جعل هؤلاء الفقهاء “المعاصرون” لا ينفتحون على كتابات كل من: حسن حنفي ومحمد أركون ومحمد عابد الجابري وطه عبد الرحمان وأبو يعرب المرزوقي وعبد الوهاب المسيري وطلال أسد وعلي شريعتي وعبد الكريم ساروش ومحمد مجتهد شبستري وغيرهم ،وكذا على بعض المدارس الغربية وأيضا اليسار المسيحي … مثلا .ومازالوا يتشبثون بفقه أصبح اليوم جله مجرد رماد .

نحن نرحب بأي فقه منفتح على العصر وجميع علومه وعلى إشكالاته ،نحن مع فقه واقعي يساير متطلبات العصر ويقارب مشاكل الناس بعقل عصري ومناهج علمية وفكر نسبي،وليس فقه يرفض ويصم آذانه على كل ما هو حديث ومغاير للمألوف بدعوى البدع ،أو تجديد يتأسس خارج أصول الشريعة أو ترديد عبارة: “ما سمعنا بهذا عند أجدادنا” كأن العصر الذي نعيش فيه والوسائل العصرية التي نستهلكها بكثافة وإفراط كانت عند أجدادنا.

إن أي تشبث وتعنت في البقاء داخل جلباب الجد كي يقينا من قر وحر زمننا لن يؤدي سوى إلى مزيد من التقييد لحركاتنا داخل هذا الجلباب وبالتالي إلى تشويهه و تمزيقه ، لسبب بسيط هو أن جلباب جدنا نسجه على مقاسه ولزمنه هو لا لغيره ، ونحن أقصى ما يمكننا أن نستفيد من هذا الجد هو فكرة :أن نقي أنفسنا من قر وحر زمننا .لكن كيف وبأي الوسائل ؟ ذلك هو سؤالنا و نحن المطالبون بالإجابة عنه لا غيرنا .

من آفة العقل الفقهي الإسلامي “المعاصر”، مواصلة الإصرار في ادعاء امتلاك “الحقيقة” والإجابات النهائية على كل الإشكالات بما فيها إشكالات المجتمعات الغربية،والاستظلال تحت وهم الإعتقاد والشعور بالتفوق الديني الذي مازال يغذي به عقول العامة. إن أي ادعاء بامتلاك “الحقيقة”والإنفراد في الفهم “الصحيح” للدين مع إقصاء لاعتقادات و لوجهات نظر الآخرين سوف لن يزيد إلا في التشظي و التشرذم والطائفية وفي نشر مزيد من فكر الكراهية و الإقصاء و الاستبداد .

ان الفقه الإسلامي سوف لن يجدد إلا من الداخل وبجهد رجالاته ،لكن دون الانفتاح على المدارس الفكرية الحديثة واللغات العالمية واستيعاب الفكر الأممي سوف يبقى يراوح مكانه ويدخل في دوامة سيزيف.

يجب إعادة النظر في مفاهيم أساسية عديدة داخل منظومة الفقه الإسلامي منها مقولات : (الإجماع ،القياس ،لا اجتهاد مع النص، المعروف من الدين بالضرورة،العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب ،البدعة والفتاوى.…).كما يجب الدفع بمقولات أخرى إلى الإشتغال:ك (“الاختلاف رحمة” المقولة التي أفرغت من محتواها وأعدت للخطابة والاستهلاك لا غير،وكذا مقولة”رأي صواب يحتمل الخطأ،ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب”.حديث نبوي “انتم أدرى بشؤون دنياكم” ….).

إن أي تماطل في ترك الفقه الإسلامي بعيدا عن تجديد عام وشامل سوف لن يؤدي إلا إلى المزيد من الانكماش لهذا الفقه وبالتالي سينسخه التاريخ والتطور الجارف الذي تعرفه البشرية بشكل مهول .

لقد أصبح الفقه الإسلامي “المعاصر” منظومة فكرية مغلقة أكثر من ذي قبل وانتقل من الفعل إلى رد الفعل . وفقهاءنا يعيشون عطالة فكرية شاملة ،شعارهم “الحلال بين والحرام بين” ومبدأهم :”المنع والتحريم” وشغلهم الشاغل الرد على كل من سولت له نفسه المس “بدين الحق” و تجاوز الخطوط الحمراء المنحوتة في عقولهم ،و إن اقتضى الأمر بالقذف والسب بل ربما التخوين والتكفير.

لقد حان الوقت للفقه الإسلامي كي ينفك عن قيوده ويتخلص من الطفيليات التي يعج بها ويجد لنفسه صيغ للتعايش بينه وبين الحداثة والعصر.إن الفقه الذي لازال يعول على الأجداد لمواجهة العصر وإشكالاته المستعصية هو فقه انسحب من حاضرنا ولم يعد يحدثنا عن القضايا الكبرى والحيوية للأمة كما كان الشأن مع أبو حنيفة ومالك و الشافعي والغزالي وابن باجة وابن رشد … كما لم يعد يكلمنا عن أنفسنا العميقة، بل راح يتمادى في الحديث عن ماض يسكنه ويتكلم فيه وعبره.

لم يعد هناك من مجال أو وقت للتفاوض مع الاجترار والتكرار والتقليد .

إن قوة الواقع ( السيف أصدق أنباء من الكتب ) والتطورات المهولة التي تفاجئنا في كل وقت، تسائل الشريعة بل ستنسخ وتعطل الكثير من الأحكام الشرعية بما فيها القطعية، لذا إما أن يمر”العقل” الإسلامي”المعاصر”إلى السرعة النهائية في الإجتهاد والتجديد والتأويل وإعادة البناء أو نترك للتاريخ أن يفعل فعله ويقول كلمته دون حضورنا وبعيدا عنا ،نحن الذين لم نعد فاعلين ولا مسموعين ولا حتى مرئيين.

إن الدولة الحديثة مطالبة اليوم أكثر من أي وقت مضى بتحديث المدارس الفقهية عبر تحديث المناهج والبرامج واستيعاب المدارس الفكرية الحديثة.إن أي تماطل في ذلك سوف لن يؤدي سوى إلى المزيد من الانغلاق والكوارث الفكرية التي سينتج عنها بالضرورة كوارث اجتماعية وأخواتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.