في اجراء غريب وغير مفهوم نقل 22 معتقلا زوال اليوم من الدار البيضاء الى الحسيمة ثم ارجاعهم مباشرة دون اي اجراء قضائي

علمت أنوال بريس أنه تم نقل 22 معتقلا من معتقلي الحراك الذي كانوا تحت الحراسة النظرية لدى الفرقة الوطنية  بالدار البيضاء (تم نقلهم) زوال اليوم الجمعة 2 يونيو الى مدينة الحسيمة بعد انتهاء مدة الحراسة النظرية، وتم ارجاعهم الى الوكيل العام الذي اصدر في حقهم مذكرة البحث، وهو الوكيل العامة لمحكمة الاستئناف بالحسيمة، لكن بمجرد وصول هؤلاء المعتقلين الى الحسيمة تم ارجاعهم الى الدار البيضاء في اجراء غريب وغير مفهوم؟؟
وتعليقا على هذا الاجراء غير المفهوم قال الاستاذ أنور بلوقي عن هيئة الدفاع في تصريح لانوال بريس :”إن هذا الاجراء يعتبر خرقا سافرا لقرار الاختصاص القضائي وفيه انتهاك لحقوق المعتقلين المحروسين نظريا، وفيه انتهاك للمحاكمة العادلة وقرينة البراءة وحقوق الدفاع” وأضاف انور بلوقي ” نحمل المسؤولية للدولة في كل ما سيسفر عنه من مس بحياة وسلامة المعتقلين، ونعتبر كهيئة دفاع هذا القرار قرارا سياسيا لا ينهل بتاتا من القانون، وهي محاولة واضحة لتهريب الملف حارج الريف”
كما افادنا الاستاذ انور بلوقي أن هيئة الدفاع وجهت نداءً الى جميع الهئيات الدولية لحضور ومتابعة ومراقبة الاجراءات القضائية التي بوشرت في حق المعتقلين.
هذا ويذكر انه تم صباح اليوم ترحيل المعتقل محمد جلول واربعة من رفاقه، وباشر معهم قاصي التحقيق التحقيق الابتدائي ومروا من جميع الاجراءات لتيتم ايداعهم في السجن المحلي بالحسيمة في انتظار تقديمهم للمحاكمة. بينما 22 المعتقلون الاخرون تم ترحيلهم الى الحسيمة ثم تم ارجاعهم مباشرة دون المرور من هذه الاجراءات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.