فيلم “دالاس”.. قمة انحطاط المشهد السينمائي المغربي

عرض مساء يوم الخميس 26 فبراير الجاري بقاعة سينما روكسي، ضمن فعاليات الدورة 16 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، فيلم دالاس للمخرج محمد علي مجبود. فبعد طول انتظار عبر أمام باب السينما من طرف نخبة من الفعاليات السينمائية وبعض المهتمين، عبر صف طويل، الدافع الاساس لدى الجميع متابعة منتوج جيد يليق بمستوى الحدث.
وإذا استحضرنا الوجوه المشاركة في الفيلم، كعزيز داداس، ادريس الروخ، امال الاطرش، كمال الكاظمي وغيرهم، فإن كل مقومات النجاح موجودة في فيلم دالاس. لكن المشاهدين ظلو في حالة ترقب طيلة فترة عرضه علهم يجدون ما يمتعهم، ويفيدهم في حياتهم الخاصة والعامة، بحكم الإيقاع البطيء المعتمد من لدن المخرج.
وبالنظر لتناول موضوع طريقة تصوير الافلام في احدى استوديوهات ورزازات، نجد المخرج في الفيلم الذي أدى دوره عزيز داداس، يقبل بدون تحفظ عرض إحدى الأعيان بتصوير سيناريو لسيرته الذاتية، بإدخال بعض التحسينات عليها، ليلمعها.
فإذا، استثنينا النهاية التي انتهى بها فيلم “دالاس” لا نعثر طيلة مدة 102 دقيقة على أي لقطة مهمة وهادفة، مما يطرح السؤال عن المعايير المعتمدة لقبول مثل هاته الأعمال من قبل لجنة الدعم السينمائي، خاصة إذا استحضرنا مصدر تلك الاموال الممنوحة لمثل هاته الافلام، المخصومة من جيوب المغاربة، سواء بالضرائب المباشرة او غير المباشرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.