فيلم “الخروج.. آلهة وملوك” يدخل القاعات السينمائية المغربية مبتورا

بعدما تم منعه مؤخرا من العرض في القاعات السينمائية المغربية بسبب تجسيده للذات الالهية ، تراجع المركز السينمائي المغربي عن قراره السابق بمنع عرض فيلم بعد اتفاق مع مخرج الفيلم على بتر مقطع صوتي منه.

وجاء هذا التراجع من طرف المركز السينمائي بعد موافقة مخرجه البريطاني “ريدلي سكوت”، على بثر مقطع صوتي في الفيلم مدته 7 ثواني، الذي كان سببا رئيسيا في منع الفيلم من العرض في القاعات السينمائية المغربية، حسب ما أورده المركز سابقا.

ويتضمن المقطع المبتور من الفيلم مشهدا لطفل صغير يخاطب شخصية موسى ويقول : “أنا الإله”.

وأكد المركز السينمائي المغربي في بلاغ له أنه بعد اتصالات متبادلة اتسمت ، بالطابع “الودي” و “المهني”، وبعد تفهم التحفظات التي عبرت عنها لجنة النظر في صلاحية الأشرطة السينمائية إزاء بعض مشاهد الفيلم، أبدى مسؤلو الشركة المنتجة (فوكس) ومخرج الفيلم، بشكل استثنائي، قبولهم للتحفظات المعبر عنها وقاموا بالتعديل المطلوب، والمتمثل في حذف مقطعين صوتيين يحيلان إلى تجسيد الذات الإلهية.

وأضاف المركز أن مسؤولي الشركة المنتجة لفيلم “الخروج” ومخرجه أكدوا عدم وجود أي نية للمس بمشاعر وقيم المغاربة والمسلمين بوجه عام.
هذا، وقدم صارم الفاسي الفهري، مدير المركز السينمائي المغربي، النسخة الجديدة للفيلم إلى لجنة النظر في صلاحية الأشرطة السينمائية التي قررت منح الفيلم تأشيرة استغلال تجاري. وبالتالي، بات ممكنا عرض الفيلم في القاعات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.