“فيتو” الجنسية الهولندية يمنع أي قرار بترحيل سعيد شعو إلى المغرب

لا يخفى على المهتمين بالعلاقات الثنائية الهولندية المغربية، التعاون الأمني الموسع بينهما، تعاون معلن وغير معلن، والتراجع مؤخرا عن إلغاء أحادي الجانب من الدولة الهولندية لاتفاقات مع الدولة المغربية، كإعلان غير رسمي عن عودة الدفء في العلاقات بين البلدين.

وفي هذا السياق ربط بعض المحللين بهولندا، بين اعتقال البرلماني السابق سعيد شعو وعودة الدفء بين هولندا والمغرب، بينما ذهب آخرون إلى توجيه أصابع الاتهام نحو فرنسا واسبانيا، حيث أقدمتا على تحريك قضاءهما للتأثير على نظيرهما الهولندي من أجل التحرك للتعجيل باعتقال سعيد شعو بسبب نشره ل”وثائق” يزعم أنها تعود لجهاز “الديسي” والتي تثبت تورط بعض الشخصيات الريفية بتعاونها مع هذا الجهاز، حيث ذكر اسم خالته القيادي البامي إلياس العماري.

ويبقى ما ذكرناه مجرد تحليلات ووجهات نظر، ﻷن الشرطة الهولندية تحدثت عن اعتقالات لها علاقة بالاتجار الدولي بالمخدرات، والقضاء لا يزال في مرحلة التحقيق مع المعتقلين وعلى رأسهم سعيد شعو.

وفي هذا السياق، سارعت بعض المواقع الاخبارية المغربية إلى نشر أخبار زائفة وكاذبة تفيد عزم السلطات الهولندية ترحيل سعيد شعو إلى المغرب، حيث تم تناقل هذا الخبر الذي لا أساس له من الصحة على نطاق واسع، وأكثر من هذا ذهبت المواقع إلى ربط اعتقال سعيد شعو بمذكرة اعتقال وبحث أصدرتها السلطات المغربية لاعتقال اﻷخير بهولندا وتسليمه للمغرب.

وفي هذا الصدد، أكدت شخصية سياسية بهولندا للجريدة فضلت عدم ذكر اسمها أن ترحيل شعو للمغرب أمر غير وارد نهائيا، وأضاف أن الدولة الهولندية ليست كالدولة البلجيكة في تعاملها مع مواطنيها، مشيرا إلى عملية ترحيل علي عراس إلى المغرب وتسليمه للسلطات المغربية. وأضاف أيضا أن ترحيل سعيد شعو يستوجب تغيير القوانين المعمول بها بهولندا وهذا التغيير سيستغرق أكثر من سنتين. إذن هل ستصطدم أية محاولة لترحيل سعيد شعو ب”فيتو” الجنسية الهولندية التي يحملها اﻷخير؟ وهل لاعتقاله علاقة بالتسريبات اﻷخيرة التي أحرجت المخابرات المغربية، وهل لهذه السرعة في اعتقاله علاقة بتسريبات أخرى خطيرة كانت في طريقها للنشر؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.