فعاليات جمعوية تناقش بطنجة طرق تتبع السياسات العمومية في مجالي الميزانية والمساءلة الاجتماعية

في  إطار  برنامج تتبع  السياسات  العمومية والميزانية،  الرامي  إلى تعزيز شفافية  الميزانية، ثم  بلورتها على أرض الواقع عبر دسترة  بعض المؤسسات، نظم  الفضاء الجمعوي  بشراكة  مع تكتل  جمعيات طنجة الكبرى،  وبدعم  من منظمة  اكسفام نوفيب،  يوم السبت 7 نونبر  الجاري  بفندق أمنية بطنجة، لقاء جهويا  حول موضوع: تتبع السياسات العمومية الميزانية  والمساءلة  الاجتماعية.

افتتح اللقاء   بمداخلة لعبد  العزيز  المسعودي  عضو الفضاء المعوي،  ومنظمة ترانسبرنسي المغرب، عنونها بالنظام  الضريبي والمساءلة الاجتماعية ودور المجتمع  المدني، اعتبر الموضوع  له علاقة  مباشرة  بالمواطن، مقرا بضعف  الفاعل  السياسي فيما  يخص  إلمامه بالمجال  الضريبي،  لذلك  لا يستطيع   الترافع  وفق الوجه المطلوب سواء داخل  قبة  البرلمان،  وكذا  في المجالس  المنتخبة، كما  أن  الضريبة  على  القيمة  المضافة  غير  عادلة  في  نظره.

من  جهته تطرق محمد اولحاج عضو تكتل جمعيات طنجة  الكبرى  أية  عدالة ضريبية في ظل  القوانين الجبائية؟ مستفسرا   في البداية  لماذا  الضريبة أصلا؟ وهل  يمكن  للمغرب الاستغناء عنها،  في حالة توفر الموارد  الطبيعية لتدبير  النفقات  الضرورية من تعليم  وصحة.

من جانبه عالج  ياسين اصوبيا  المنسق  العام للمنتدى  المتوسطي للشباب موضوع دور  المجتمع  المدني في  إعداد وتتبع السياسات  العمومية وإعمال المساءلة  الاجتماعية، مطالبا  الفاعلين  الجمعويين  في حق المعلومة  من  المؤسسات  المنتخبة، خاصة  فيما  يتعلق بمداخيل  ومصاريف وممتلكات الجماعات  والجهات في ظل  وجود صلاحيات  واسعة  للجهات وفق الدستور المغربي  لسنة 2011.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.