فرع AMDH بطنجة يصدر بيانا حول اعتداء رجال السلطة على الطفل ابراهيم بن منصور

أصدر فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بطنجة بيانا حول الاعتداء الذي تعرض له الطفل ابراهيم بن منصور من طرف رئيس المقاطعة 12 بطنجة وثلاثة من عناصر القوات المساعدة، وجاء في البيان: “بتاريخ 21 أبريل 2018 تعرض التلميذ ابراهيم بن منصور المزداد بتاريخ 18 ماي 1999 لاعتداء بدني من طرف رئيس الملحقة الادارية رقم 12 بطنجة و الذي أعطى تعليماته لثلاثة من اعوان القوات المساعدة من أجل احتجازه تعسفيا ليتم اقتياده من امام المحل التجاري الذي يعمل به على متن سيارة الخدمة و الاعتداء عليه بالضرب على مستوى رأسه و التهديد بهتك عرضه لمدة زمنية تقارب ثلاث ساعات الى ان تم انزاله بساحة سينما طارق ببني مكادة ليتم نقله من طرف احد الاشخاص على متن دراجة نارية الى منزل والديه ثم بعد ذلك الى مستشفى محمد الخامس لتلقي الاسعافات الاولية و نظرا لتفاقم حالته الصحية و اصابته بشلل شبه كامل على مستوى جميع جسده و عدم قدرته على الكلام بطريقة عادية تم نقله مجددا يوم 23 إبريل 2018 الى المستشفى كما تم الاستماع اليه من طرف الضابطة القضائية و هو في حالة صحية متدهورة لا تسمح له بالادلاء بتصريحاته و هو في وعي و ادراك تامين”

وأدان بيان الفرع الاعتداء الذي مورس على ابراهيم، كما طالب “الجهات القضائية المختصة بفتح بحث في الموضوع و متابعة المعتدين و إحالتهم على العدالة بقصد تطبيق القانون “.

كما كشف البيان أن فرع الجمعية بطنجة سينتدب محاميين لمؤازرة ابراهيم وتتبع حالته، كما سجل ذات البيان ما اعتبره : “تساهل القضاء و الإدارة مع رجال السلطة و أعوانهم المتورطين في قضايا الاعتداء البدني و إهانة المواطنين و تبعا لذلك افلاتهم من العقاب هو سبب استمرارها و سبب استمرار العقليات المخزنية التي تحن الى زمن الجمر و الرصاص.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.