فرع AMDH بطنجة حول مقتل السينغالي ندور شارل..غياب الأمن كحق بحي بوخالف ساهم في تأجيج الأحداث وتسارعها وتزايد الضحايا

عقد فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بطنجة جمعا عاماً استثنائيا لتدارس مستجدات الوضع الحقوقي بمدينة طنجة، خاصة موضوع الأحداث الاخيرة التي عرفتها منطقة بوخالف والتي راح ضحيتها المواطن السينغالي “ندور شارل”، وعليه أصدر الفرع المحلي بيانا في الموضوع بناءً على التقرير الميداني الذي أنجزه الفرع، كما تضمن البيان روايته للأحداث،” حيث تم تنظيم هجوم مسلح بالسيوف والهراوات بالشارع الرئيسي للحي ضد الأفارقة جنوب الصحراء، وامتدت الأحداث لتشمل الحي بكامله، أسفرت عن إصابات عديدة في صفوف الجانبين ووفاة المواطن السنغالي “ندور شارل بول الفون” الذي يحمل جواز السفر تحت رقم A00987908 ،وحسب تصريحات أصدقاء الضحية فان ملثمين اقتحموا الشقة التي كان يسكنها الهالك وتصفيته عن طريق ضربه بواسطة سيف على مستوى العنق قبل سحبه بالقوة وهو ينزف دما إلى خارج الشقة ليلفظ أنفاسه الأخيرة وسط الشارع. وبعد شيوع خبر الوفاة تدخلت قوات الأمن مستعملة القوة لتتمكن من أخذ الجثة إلى مستودع الأموات. وحسب روايات السكان فان جثة الضحية وجدت بعيدة عن مكان الأحداث،وأن العناصر التي كانت تهاجم المهاجرين غريبة عن المنطقة. وفي اليوم الموالي السبت 30 غشت 2014 نظم المهاجرون مسيرة احتجاجية انطلقت من منطقة بوخالف في اتجاه مستشفى محمد الخامس واجهتها القوات العمومية بالقوة ومنعها من الوصول إلى المستشفى ،حيث تم اعتقال العشرات منهم وتقديمهم للمحاكمة ،وتم إصدار قرار بترحيل 26 منهم بتهمة المشاركة في المسيرة الاحتجاجية.” تقول رواية بيان الجمعية.

ثم أشار البيان إلى تنويهه بالموقف الايجابي لساكنة الحي الذي “ينم عن الوعي العميق للأسباب الحقيقية لهذه الظاهرة،مع تفهمه لإشكالية التعايش والاندماج بين أنماط ثقافية وتقاليد مختلفة”، كما لفت الانتباه إلى أن “الطريقة التي تمت به تصفية الضحية تعكس إن الجناة كانوا على علم بمكان تواجده، وان عزله دون سواه ينم عن فعل منظم ومقصود”.

كما عزا البيان هذه الاحداث إلى انعدام الامن الذي هو حق عن الحي كما باقي الاحياء الأخرى بالمدينة،  “قد ساهم في تأجيج الأحداث وتسارعها وتزايد الضحايا” وأشار إلى أن الحق في الحياة والسلامة البدنية من الحقوق المقدسة وأن حمايتها يقع على عاتق الدولة،وأن “انتهاك هذا الحق يعد بمثابة جريمة ضد الإنسانية تترتب عنه محاسبة كل المتورطين فيها”، ثم دعا البيان إلى فتح تحقيق نزيه للكشف “عن المسؤولين والمتورطين الحقيقيين في تصفية المواطن السينغالي “ندور شارل بول الفون”، يضيف البيان.

وهذا وكانت محكمة الاستئناف بطنجة قد أعلنت في بلاغ لها قبل يومين أنه تم توقيف ثلاثة متهمين اخرين على خلفية مقتل المهاجر السينغالي فيما لا زالت التحقيقات جارية.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.