فرع الرباط للنقابة الوطنية للصحافة المغربية يتضامن مع الزملاء خيي و لمسلم و أعراب

10149459_643558069014366_147971148_n-620x330

استنكر فرع الرباط للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بقوة الاعتداء البشع الذي تعرض له الزميلان رشيد لمسلم و محمد خيي، وكذا الاهانة التي مورست على الزميل حسن أعراب ، الذي تعرض للسب و الاهانة من مسؤولين أمنيين يوم 26 مارس 2014 بشارع العلويين أثناء وقوع حادثة سير “الترامواي” التي أسفرت عن وفاة طفل..

وطالب فرع النقابة، في بلاغ له، بفتح تحقيق جدي يترتب عنه فرض الجزاء ضد من يعبث بسلامة و أمن المواطنين أو من يستهدف مصادرة حق الصحفيين في مزاولة عملهم في التحقيق و التحري..

يذكر ان الزميلين رشيد لمسلم و محمد خيي  تعرضا ، في قلب مدينة العرفان ليلة السبت 29 مارس 2014، لهجوم مفاجئ وبدون سابق إنذار، من طرف مترصد لهما مستعملا قنينة “كريموجين “، وبسرعة البرق وجهت لهما لكمات و ضربات قوية.

وقال الزميلان ان شهود عيان أبلغوهما ، بعدما استعادة وعيهما ، بأن المعتدين ظلوا مترصدين لهما. وكانت حصيلة هذا الاعتداء جروح على مستوى الشفاه، ورضوض مؤلمة على مستوى الحوض والظهر، و لم يتعرض الزميلان للسرقة فيما ظل المعتدي صامتا إلى أن أنهى مهمته ثم لاذ بالفرار.

كما تعرض الزميل حسن أعراب للسب و الاهانة من مسؤولين أمنيين يوم 26 مارس 2014 بشارع العلويين أثناء وقوع حادثة سير “الترامواي” التي أسفرت عن وفاة طفل، وذلك في سياق منعه من محاولته التحري في ما وقع باستفسار بعض شهود عيان.

 

فرع الرباط للنقابة الوطنية للصحافة المغربية يتضامن مع الزملاء خيي و لمسلم و أعراب

تلقى فرع الرباط للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بقلق واستياء تعرض ثلاثة زملاء مؤخرا لاعتداءات جسدية و لإساءات.الأمر يتعلق بالاعتداء البشع الذي تعرض له الزميلان رشيد لمسلم و محمد خيي، وبالاهانة التي مورست على الزميل حسن أعراب . حيث تعرض للسب و الاهانة من مسؤولين أمنيين يوم 26 مارس 2014 بشارع العلويين أثناء وقوع حادثة سير “الترامواي” التي أسفرت عن وفاة طفل، وذلك في سياق منعه من محاولته التحري في ما وقع باستفسار بعض شهود عيان. و بالنسبة للزميلين خيي و لمسلم، فقد تعرضا لاعتداء من طرف مجهولين في قلب مدينة العرفان ليلة السبت 29 مارس 2014 . و ذكر الزميلان أنهما ،تعرضا لهجوم مفاجئ وبدون سابق إنذار ،من طرف مترصد لهما مستعملا قنينة “كريموجين ” ،وبسرعة البرق وجهت لهما لكمات و ضربات قوية… وقال الزميلان أن شهود عيان أبلغوهما ،بعدما استعادا وعيهما ،بأن المعتدين ظلوا مترصدين لهما. وكانت حصيلة هذا الاعتداء جروح على مستوى الشفاه، ورضوض مؤلمة على مستوى الحوض والظهر،و لم يتعرض الزميلان للسرقة فيما ظل المعتدي صامتا إلى أن أنهى مهمته ثم لاذ بالفرار. إن فرع الرباط للنقابة الوطنية للصحافة المغربية إذ يستنكر بقوة الاعتداء الذي تعرض له الزميلان خيي ولمسلم،و الاهانة و المضايقة التي تعرض لها الزميل أعراب، يطالب بفتح تحقيق جدي يترتب عنه فرض الجزاء ضد من يعبث بسلامة و أمن المواطنين أو من يستهدف مصادرة حق الصحفيين في مزاولة عملهم في التحقيق و التحري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.