فرع الاتحاد المغربي للصحافة الالكترونية بطنجة يدرس تأثير الإعلام على الحياة المدرسية

نظم فرع طنجة اصيلة للاتحاد المغربي للصحافة الالكترونية، بتنسيق مع جمعية الشبيبة المدرسية وجمعية التربية والتنمية، بعد زوال يوم السبت الماضي، بقاعة الندوات التابعة لجهة طنجة تطوان، لقاء حول موضوع الإعلام وتأثيره على الحياة المدرسية.
افتتح اللقاء الذي سيره عبد المغيث مرون كاتب فرع طنجة للاتحاد المغربي للصحافة الالكترونية، بمداخلة محسن الناصري المنسق الإقليمي لجمعية التربية والتنمية اعتبر خلالها نقل بعض المواقع الالكترونية لمقاطع فيديو من مواقع التواصل الاجتماعية في الفترة الاخيرة، أمر غير صائب مما يفرض على القيمين على القطاع التحرك في اقرب وقت ممكن للتصدي للظاهرة، المؤثرة بشكل سلبي على المنظومة التربوية برمتها، سواء المدرسين أو الأطر التربوية أو التلاميذ
أما يوسف بوبكري فرأى في مداخلته بكون الحياة المدرسية الهدف منها خلق مواطن صالح لمجتمعه ومحيطه،وجوهرها التنشئة كمبدأ أساس، بحكم الإعلام عبارة عن مجموعة من القيم والمبادئ من الواجب على جميع المكونات الالتزام بها.
في حين سلط الضوء عبد اللطيف الذهبي رئيس مصلحة بنيابة طنجة اصيلة للتعليم، على طبيعة الحياة المدرسية التي هي مجتمع مغلق في تصوره، مفيدا بان الإعلام لم يعد متحكما فيه في الوقت الراهن، نظرا للتوسع والامتداد الحاصل في محيطه.
أما ابراهم الشعبي مدير المديرية الجهوية للاتصال بطنجة، فاعتبر اختيار موضوع الاعلام وتاثيرهع على الحياة المدرسية،بمثابة رد صريح وقوي على الاعلام اللاقانوي المنتشر في المجتمع، والغير المتحكم فيه، علما ان الصحافة الالكترونية والصحافة الرسمية لهم أناسهم وقانونهم. ورأى الشعبي بكون المنظومة التعليمية المغربية محتاجة إلى سياسة بديلة تمكنها من إصلاح ما أفسدته المواقع الاجتماعية الغير المنضبطة لأخلاقيات المهنة.
ليختتم اللقاء بكلمة عبد الله أفتات أوضح بأن المدرس ضحية من ضحايا أزمة التعليم الناتج عن فشل منظومة التعليم، رغم ذلك يبقى الأستاذ هو المستهدف بالدرجة الأولى من تداعيات مقاطع الفيديو المتداولة في المواقع الالكترونية.ph77ph 55

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.