فرحة العشرينيين لم تكتمل بعدم إطلاق سراح معاد بلغوات”الحاقد”

رفضت المحكمة الابتدائية بعين السبع طلب منح السراح المؤقت لمعاذ بلغوات “الحاقد”، وقد تم تأجيل جلسة المحاكمة إلى غاية يوم 24 يونيو الجاري.
قرار المحكمة لاقى صدمة واستغرابا من قبل نشطاء عشرين فبراير وبعض الفعاليات الحقوقية الذين تجمهروا أمام المحكمة على أمل الإفراج على الحاقد على غرار ما عرفته جلسة الصباح في حق معتقلي 06 أبري..
أطوار الجلسة عرفت ردود النيابة العامة والمطالب بالحق المدني على مذكرة الدفوعات الشكلية المقدمة من طرف هيئة دفاع الحاقد في الجلسة الماضية، وجاءت بعدها تعقيبات هيئة الدفاع على النيابة العامة. فيما انتفض الحاقد وسط القاعة مشتكيا من استفزازات محامي عناصرالشرطةالمدعين ضده.
هيئة الدفاع في تعقيبها لمحت أن هذه المحاكمة تأتي في سياق يتسم بانفراج في التعاطي مع قضايا الاعتقال السياسي . في إشارة لحالات السراح التي عرفتها بعض القضايا ذات الخلفية السياسية.
وقد عبر بعض المحامين عن الخروقات الذي مست جلسة المحاكمة، وهي علنية الجلسة.
نشطاء حركة عشرين فبراير والإطارات الحقوقية الأخرى والذي كانت تأمل أن تكتمل فرحتهم بعد السراح المؤقت لمعتقلي 06 أبريل، بإطلاق سراح مغني الراب الحاقد..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.