فدرالية اليسار بطنجة تحمل مسؤولية الأوضاع المزرية بطنجة لأجهزة الدولة والمجالس المنتخبة

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2014-02-08 12:01:07Z | | ääççÌÎÎÌÍÍèçç©:Nƒ˜

عقدت مكونات فدرالية اليسار الديمقراطي بطنجة لقاءا خصصته لمناقشة ودراسة الاوضاع بالمدينة، وأصدرت بيانا على خلفية هذا الاجتماع تشير فيه “للمخططات الرسمية لتجديد الهيمنة لنفس رموز الفساد وأباطرة الانتخابات على المدينة وعلى المشهد السياسي والثقافي والاجتماعي والرياضي “.

كما تنبه فدرالية اليسار الديمقراطي “الى خطورة هذه الاوضاع وخطورة التوافق ا المشبوه بين كل مكونات المجالس المنتخبة على اوضاع المدينة بصفة خاصة والإقليم بصفة عامة” ، وقد أثار مكتب الفدرالية بطنجة ” تحيز السلطات للوبيات الانتخابية المتنكرة لكافة الحقوق السياسية والثقافية والاقتصادية لساكنة المدينة ” على حد تعبير البيان. وأدان مكتب فدرالية اليسار الديمقراطي عب بيانه بشدة “التواطئ المشترك بين كل المتدخلين في الشأن المحلي منددابالتجاوزات والخروقات التي ساهمت في انعاش الفساد بكل انواعه”.

ودق بيان فدرالية اليسار الديموقراطي بطنجة ناقوس الخطر ونبه المسؤولين لما أصبحت عليه بعض القطاعات العمومية والاجتماعية من مخاطر وتدهور أولها “المرافق الصحية في المتدهورة على كافة الاصعدة سواء من حيث الاستقطاب والاستيعاب وظروف العمل وكذا من حيث غياب الادوية والعلاج سواء بحجة تعطيل الاجهزة او غياب الادوية بمخازن المستشفيات”.

ووقفت فدرالية اليسار الديمقراطي على وضعية التعليم بالإقليم وما يعرفه من تدهور عام من جوانبه المختلفة. و تناول اللقاء بالدرس الحالة المزرية للسكن الاقتصادي وعدم خضوعه لمعايير التعمير الجاري بها العمل وكذا افتقاره لجل المرافق المكملة فضلا عن بعده على المركز وافتقاره للمرافق الحيوية من اسواق ومدارس ومستوصفات وإدرات ..وما “إصدار قرار تسوية الوضعية إلا دليل على أن الشأن المحلي هو رهينة في قبضة لوبي العقار” مشددا على الافة الكبرى التي تهدد محيط طنجة وساكنتها “بتنامي البناء العشوائي بشكل مخيف يهدد التوازن والنظام الايكولوجي للمدينة وما سيتفرغ عنه من مشاكل وهدر للميزانية العامة قصد ادماجه وإعادة هيكلته في محيطه” .

وبخصوص الوضعية الاقتصادية والتجارية للمدينة تدارست فدرالية اليسار مآل “المشاريع الصناعية بمنطقة مغوغة والمجد وكزناية ناهيك وما يتعرض له العمال بمنطقة أوش فور نتيجة نقل المناء والمنطقة الحرة مما نتج عنه من طرد جماعي للعمال .

كما نبهت فدرالية اليسار الديمقراطي بطنجة لتنامي “ظاهرة البساطين اوالفراشة بمجمل الاحياء بطنجة وتأثيرهم على سريان الحياة واستغلالهم للملك العمومي دون وجود حل ناجع لإدماجهم” .

وحملت فدرالية اليسار الديمقراطي بطنجة هذا الوضع الخطير والاختلالات التي وقفت عليها لأجهزة الدولة و المجالس المنتخبة، ودعت في المقابل كافة الغيورين ومكونات المجتمع المدني والمواطنين الى تحمل مسؤوليتهم الكاملة من اجل وضع حد لهذا النزيف ومعالجة مشاكل الساكنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.