فاتح ماي بالرباط… رسائل سياسية عنيفة و نقابة UMT تسرق الأضواء

توحدت شعارات النقابات العمالية بالرباط في مسيرات فاتح ماي هذه السنة حول الوضع المزري للعمال والموظفين ويأْس بيَّن من الحكومة بسبب عرضها الهزيل في الحوار الإجتماعي.

محطة فاتح ماي كانت مناسبة لتوجيه رسائل سياسية عنيفة ضد الخصوم، وعلى غرار باقي السياسيين الذين شاركوا العمال في عيدهم الأممي، شن القيادي بحزب الأصالة والمعاصرة عزيز بنعزوز من منصة “المنظمة الديمقراطية للشغل” بباب الحد هجوما عنيفا على رئيس الحكومة إذ وصفه “بزعيم النصابين”. وغير بعيد عن منصة نقابة علي لطفي احتشد العشرات من أنصار النقابة الجديدة “الكنفدرالية العامة للشغل“ التي يقودها كل من عبد العالي كميرة والقيادي السابق بالكدش مصطفى اشطاطبي ، حيث تناوب على الكلمة بعض أعضاء ذات النقابة الذين شنوا بدورهم هجوما عنيفا على سياسة الحكومة التي وصفوها بالسياسة اللاشعبية، قبل أن ينطلقوا في مسيرة تُجاه البرلمان.

وبساحة باب شالة  حيث نصبت نقابة الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب منصة الخطابة التيى عرفت حضور الوزير مصطفى الخلفي،  انطلقت شعارات بمكبرات الصوت تحيي الطقة العاملة بتحية إسلامية، وأخرى تطالب المسؤولين بالحكامة وإصلاح التعليم عبر برامج تعليمية إسلامية.

الإتحاد المغربي للشغل كان أكثر تنظيما وحضورا من خلال تنوع القطاعات المنضوية تحت لواءه وتعددها والشعارات التي رفع المشاركون في المسيرة التي امتدت على مسافة طويلة.ورغم ذلك المسيرة لم تُقنع القيادي بالإتحاد المغربي للشغل محمد الهاكش الذي قال في تصريح لـ “أنوال بريس” أنهم كانوا يودون ”تنظيم فاتح موحد مع كافة النقابات، لكن في الرباط هناك جُميعات هنا وهناك رغم المسيرة المُميزة للإتحاد المغربي للشغل والشعارات النوعية التي رفعها المشاركون الذين يؤكدون على الإستمرار والتصعيد ضد استهداف الطبقة العاملة وعموم الموظفين بشكل خطير“، وانتقد الهاكش إلغاء مسيرة 10 أبريل للنقابات بالدار البيضاء.

مجموعات المعطلين بمختلف تنظيماتها نزلت في هذا اليوم الأممي بقوة إلى شوارع الرباط لإثارة ملفها المطلبي والتشبث بها خاصة تلك التي سبق وأن وقعت معهم الحكومة في وقت سابق محاضر للتوظيف.

النقابات العمالية النقابات العمالية النقابات العمالية

النقابات العمالية

النقابات العمالية النقابات العمالية النقابات العمالية

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.