فاتح ماي: النضال، الطجين وأشياء أخرى

في طنجة عادة قديمة اكتسبتها إبان كانت مدينة دولية، وهي خروج معظم ساكنتها يوم فاتح ماي إلى الغابات للاستمتاع بإعداد طجن.
فاتح ماي يحل في واقع يتسم بالتشتت وسيادة الخطاب والممارسة الشعبوية َوظاهرة مول السمطلة وفاجعة اعتقال مناضلي حركة 20 فبراير من وسط تظاهرة يقودها شيوخ النقابات المرددين: “هنا باقون على صدوركم كالجدار” ليس على صدر من يحكم ولكن على رأس أجهزة النقابات.
أصبح العمال في عيدهم يفضلون الجلوس في المقاهي متفرجين على تظاهرة مناضلين من متوسطي الدخل (موظفين مستخدمين أو أجراء)، وبعض الباحثين عن غد أفضل (الطلبة والمعطلين) وبعض من بقي عندهم أمل في رفع شارات النصر.
رايات تعلو التظاهرة أغلبها أصفر فاقع، والحمراء تائهة وسط الصراع بين اليسار واليمين والوسط. ورايات سوداء تذكرنا بمحاربة الفساد والاستبداد يرفعها شباب يتحسبون الاعتقال وسط تظاهرة العمال، العمال الجالسون في المقاهي.
العمال يسألون
العمال تائهون
العمال مصدومون
بن زيدان عفوا بنكيران رئيس الحكومة يخرج في تظاهرة فاتح ماي ؟؟؟
يجب أن تخرج مريم بن صالح أيضا ليكتمل مشهد التيه
الحكومة والباطرونا ؟؟؟ تخيلوا الأمر.
نحن نناصر العمال، والعمال في المقاهي، وبنكيران فوق المنصة يخطب، ومول الصمطة يحرس الشيخ.
أرقب تعب العمال، منهم عمال النظافة؛ القاعدة الانتخابية لحزب بنكيران في نقابة بنكيران؛ ربما هي اللحظات القليلة التي يجلسون فيها بالمقاهي بعدما كانوا يجففون الشوارع طيلة اليوم أثناء الزيارات الرسمية. إنه تيه وأنا تائهة.
لعل من حسنات فاتح ماي أنه يوم للقاء الأصدقاء، يوم لاسترجاع لحظات من النضال في الجامعة ولتبادل البيانات، تلك التي لم يشرك العمال في صياغتها.
يوم نترجم فيه عقدة النكوص.
هكذا أصبحنا في فاتح ماي، مشتتين -كأولاد الحجلة -بين المعطلين ومناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب والجمعية المغربية لحقوق الانسان ومناضلي 20فبراير…وكذا بعض المناضلين المنتظمين في النقابات والرافضين للبيروقراطية، أولئك الحاملين لفكرة أنه “على المناضل الثوري أن ينخرط في النقابات الصفراء ويظهر أنها صفراء”، غير أن الاصفرار قد طغى على الأحمر في زمن الرموز والألوان عوض البرامج السياسية.
متى يمكن التفكير في تنسيق بين المناضلين وإشراك العمال في التفكير والتقرير عوض الشيوخ الجاحظين المنتظرين ملك الموت على كرسي النقابة الحجري؟
نفكر ونعمل مع العمال ونواجه السياسات التفقيرية أو نذهب جميعا لإعداد الطجين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.