غوارديولا يتضامن مع معتقلي كاطالونيا والاتحاد الانجليزي يغرمه 20 الف جنيه

عاقب الاتحاد الانجليزي لكرة القدم (F A ) مدرب مانشستر سيتي “بيبي غوارديولا”، وذالك بتغريم هذا الأخير مبلغ 20 ألف جنيه إسترليني (22500 يورو) بسبب ارتدائه رمز سياسي.

سبق وحذر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم اللاعب والمدرب الكتلاني سابقا من حمل أي شارة أو رمز إلا في حالة طلبها منه الفريق الذي يشرف على تدريبه “مانشستر سيتي”، لكن غوارديولا ظل مصرا على ارتداء الشارة الصفراء، وعلق على ذالك بعد المباراة الأخيرة التي خاضها فريقه ضد تشيلسي على القرار “سأظل أحتفظ بهذه الشارة دائما، سواء كانت بادية أم لا”،وبخصوص الجدل الذي خلقه المدرب ذو الأصول الكطلانية بحمله الشارة الصفراء على صدره” بأن الشارة لا تدعم مطلب الإنفصال إقليم كتالونيا، ولكنني أدعم وأعلن تضامني مع الأربعة أشخاص الكتلانيين المعتقلين” حيث يطالب المدرب بحرية وإطلاق سراح كل من “جوردي سانشيز” و “جوردي كويكسارت”، اللذان يقبعان في السجن لأكثر من أربعة أشهر، و “يواكيم فورن” و “أوريول جونكويريس” المسجونان منذ 2 نوفمبر الماضي، وكلهم يخضعون للاعتقال الاحتياطي بتهمة المطالبة باستقلال كاتالونية.

الاتحاد الدولي لكرة القدم لم يعلق على الأمر مما يترك إمكانية غوارديولا حمل الشارة وإظهارها خارج الملاعب الإنجليزية. من جهة أخرى شكر “جوردي كويكسارت” ، رئيس شركة “أونيوم الثقافية” الجمعة الفارطة عبر مقال نشر في صحيفة “غارديان” البريطانية على الدعم الذي أبداه غوارديولا ، وقال :”أنها علامة تضامن مع الاشخاص الذين سجنوا ظلما على غرار ضحايا كثر وجدوا أنفسهم بالسجون ظلما”.

بتصرف عن جريدة: lavanguardia

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.