غليان كبير بالحسيمة بعد مقتل شاب داخل مطحنة شاحنة للازبال

تعيش مدينة الحسيمة على ايقاع احتجاجات قوية وغليان كبير، اثر مقتل شاب كان قيد حياته يبيع السمك.

وتقول مصادر من عين المكان ان هذا الشاب كان يبيع نوع من السمك (سبادا) تدخلت السلطات بدعوى انه ممنوع عليه بيع هذا السمك، فصادرت سلعته وقامت برميها في شاحنة لطحن الازبال، وأمام هذه المصادرة التي استنزفت رأسمال هذا الشاب الذي يعيل اسرته، حاول انقاذ سلعته، فتلقفته شاحنة طحن الازبال، وادخلت جسده داخل مطحنة الشاحنة.

وعندما تناهى خبر هذه الجريمة الى ساكنة المدينة تداعت الى مقر مفوضية الشرطة لاستنكار هذه الجريمة، وطالبت بالتحقيق ومعاقبة من تسبب في قتل الشاب محسن فكري، الذي اعتبروه شهيدا مات محكورا، كما تذكر المواطنون المتجمهمرون امام مفوضية الشرطة الى الساعات الاولى من صباح اليوم قضية “الشهداء الخمسة” الذي توفوا يوم 20 فبراير، وقالت عائلاتهم انهم تم رميهم في النار المشتعلة في احدى الوكالات البنكية للتخلص من جثثهم ومن الجريمة.

ومن جهة اخرى انتقلت الاحتجاجات الشعبية والتجمهر الى البلدات المجاورة للحسيمة، كما ينتظر أن يعيش الاقليم يومه السبت على ايقاع احتجاجات قوية.

والتقط نشطاء صورة للفقيد وهو داخل مطحنة سيارة الازبال، نعتذر عن نشرها لبشاعتها واحتراما لمشاعر اسرته والقراء عموما.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.