غضب واستنكار وسط جمهور اتحاد طنجة على الزيادة في ثمن التذاكر

خلف قرار اللجنة التنظيمية لمباريات فريق اتحاد طنجة الرفع من قيمة تذاكر المنصة الشرفية المغطاة، وتحويلها من 30 درهم إلى 50 درهم بداية من مباراة السبت المقبل ضد اتحاد المحمدية، سخطا وغضبا كبيرين داخل فئات عريضة من الجماهير الطنجاوية المشجعة لممثل البوغاز بالقسم الوطني الثاني.

وأبدى العديد من مناصري الفريق عن استيائهم لقرار المنظمين، وبعضهم اعتبره قرارا “انتهازيا”، بعدما أصبح الفريق الطنجاوي مرشحا فوق العادة للعودة الى قسم الصفوة.

بالمقابل دعا مشجعون آخرون الى الانتفاض ضد هذا القرار، بمقاطعة المباريات المقبلة، ابتداء من اللقاء المقبل ضد اتحاد المحمدية. واستغرب أحد المعلقين على حسابه الفيسبوكي قرار رفع ثمن التذكرة في هذه المرحلة من البطولة التي باتت على مشارف نهايتها وبات شبه محسوم صعود ممثل مدينة البوغاز للقسم الاول من البطولة الاحترافية، ويضيف ذات المغرد متسائلا، اذا كان ثمن التذكرة يصل الى 50 درهم ونحن لا زلنا في القسم الثاني، فما بالكم اذا صعد الفريق للقسم الممتاز، ربما يصبح ثمن التذكرة 100 درهم، يستطرد متهكما.

وسادت حالة من الغضب في صفوف أعضاء “الترات” الفريق وخاصة الترا هيركوليس المساند الرسمي للفريق الطنجاوي، حيث لم يتقبل جلهم هذه الزيادات غير المفهومة، والتي لا تتماشى وامكانيات الشباب المشجع للفريق، الذي ينحدر أغلبهم من الفئات الشعبية المساندة للفريق على حد تعبيرهم.

يذكر أن لجنة تنظيم مباريات اتحاد طنجة بررت في وقت سابق قرار رفع ثمن تذاكر الدخول من 30 درهم إلى 50 درهم بالنسبة للمنصة الشرفية المغطاة، بكونه يهدف إلى القضاء على بعض الخروقات والتجاوزات التي يرتكبها البعض وتؤثر سلبا على سير العملية التنظيمية للمباريات التي تلعب على أرضية ملعب طنجة الكبير، منها على سبيل الذكر مشكل “المتسللين” إلى المنصة الشرفية والذين يأخذون أماكن الجماهير التي تؤدي ثمن التذكرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.