اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

2 تعليقات

  1. يوسف

    لم يعد الشرق شرقا منذ أمد بعيد، منذ انقضاء زمن المخطوط إلى غير رجعة. كان الاولى بالمهرجان لو نظم ندوة خاصة بعبد الله العروي الذي أراه في طليعة من يمتلك فعلا رؤية متماسكة ومنهجية حول الوضع الراهن الذي نجتازه في سبيل الوصول إلى المدنية. القيام بتجارب ذهنية مماثلة لما شهدته أوروبا منذ قرن ونصف مهم وهو ما ينبهنا غليه هذا المفكر الفذ، أما الالتفات إلى ما تولى (تجارب الشرق) فلن يجدينا نفعا.
    وكان الأولى ايضا أن ينظم المهرجان لقاءات فكرية مع مفكرين من قبيل ريجيس دوبريه أو أكثر جرأة في طرح مسألة الإسلام والديموقراطية مثل ميشيل أونفراي
    المغاربة اليوم هم طليعة الجماعة القومية الناطقة بالعربية ولكنهم يحتاجون إلى ان يؤمنوا بأنفسهم وبأنهم الأفضل فعلا وذلك بالقطع مع ثقافة المسلسلات المشرقية الهابطة التي لا تريد أن تنتهي
    كفانا من ثقافة الفيترينات وتحيةصادقة إلى الإخوة في موقع أنوال بريس على شجاعتهم الفكرية

  2. رشيد سوسان

    هذه حال المشارقة عموما، والمصريين خصوصاً. أبّهة، وفوقيّة، وفلكلور، و و و و و… ولا شيء من المعرفة المنيرة، والأسئلة المسؤولة، والفكر الثاقب الصائب… للحقيقة والتاريخ أقول: لقد خدعنا المشارقة، وما زالوا يخدعوننا بتفاهاتهم… وليعلموا أن منبع الفكر المعرفي المنير هو المغرب، هو الجابري، والعروي، ويفوت، ووقيدي، وطه وغيرهم (طبعا أقصد بطه طه عبد الرحمن وليس طه حسين).

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017