عندما يصبح “مقدم مسن” كبش فداء في ملف زراعة الكيف والمتهم فيه رئيس جماعة

تداعيات اعتقال رئيس جماعة اسنادة بتهمة زراعة الكيف لم ينتهي بالحكم على المتهم بشهر نافذ وغرامة مالية قدرها 500 درهم.
الضحية الجديد في الملف و”الكبش فداء” في الملف كان مقدم “عون سلطة”، يتجاوز من العمر 85 سنة، قام الدرك عند كتابة محضر معاينة زراعة الكيف تم استقدام المقدم كشاهد متضمن بالمحضر المنجز في حق رئيس الجماعة باسنادة، والتوقيع على المحضر من دون الاطلاع على مضامينه.
وعند حضوره كشاهد من داخل جلسة المحاكمة وتضارب أقواله مع ماهو مسجل بالمحضر، أمر رئيس الجلسة باعتقال الشاهد “المقدم” المسن، والاحتفاظ به تحت الحراسة النظرية.
وهذا واستغربت فعاليات ومتتبعون لملف اعتقال الرئيس للحكم المخفف جدا على غير عادة القضاء في ملفات زراعة الكيف،وفي ذات السياق تتحدث بعض الفعاليات الحقوقية والجمعوية على أنها تقوم بتحضير لائحة بأسماء جميع السياسيين المتورطين في مجال المخدرات وزراعتها بالمنطقة .

3 تعليقات
  1. mohamed يقول

    الروية مقلوبة عون السلطة قال الحقيقة ما جرى ان اللوبي المحيط بالرئيس اضغطوا على عون السلطة للتراجع على شهادته لاطلاق سراح الرئيس بمعنى تضحية بعون السلطة الزج به في السجن مقابل سراح زميلهم الرئيس

  2. ل م يقول

    الحقيقة ذالك المقدم يجب أن يعاقب لأنه في بداية الجلسة بدأ ينطق بالحقيقة ولاكن عندما بدأالمحامي الشهير اللذي أوصاه بقلب شهادته بالتدخل لتذكيره بما أوصاه به بدأ لمقدم بنكران ما صرح به لذا الضابطة القضائية حتى وجد نفسه لا يستطيع الإجابة عن الأسلة الموجهت له من قبل المحكمة وبدأ ينضر إلى الرئيس المعتقل والإنزعاج واضح على وجهه ويجيب بكلام لا معنى له وهاكذا أعطى الفرصة للمحامي الشهير لمهاجمة النيابة العامة والتقليص من الأدلة القاطعة لتشديد العقوبات على الطاغية المعروف اللذي يستعمل زراعة الكيف كأحد أوراقه في الحملة الإنتخابية السرية ونرجو أن تتحقق العدالة في الإستناف حتى يحسوا المواطنون اللذين سبق لهم أن أدينوا بنفس التهم بخمسة أشهر سجنا نافذة وما فوق بأنه لا فرق بين هذا وذاك.

  3. الحقيقة يقول

    ضغطوا على هذا المسكين ليتراجع عن شهادته من اجل اطلاق سراح الرئيس وبه ادخلوه الى السجن مقابل اطلاق سراح الرئيس يعني التضحية بهذا الرجل المسن من اجل سراح رئيس الجماعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.