عناصر الشرطة تقتحم سطح عمارة وتعتقل الـ” سانديك” لمدة ساعتين اثناء مبارة ” اسفي و الكوكب”

اقتحمت عناصر أمنية بزي مدني، سطح عمارة ” المسيرة ” مجاورة للملعب المسيرة الخضراء البلدي والولاية الاقليمية لآسفي اثناء مبارة كرة القدم جمعت بين فريقي آولمبيك اسفي و الكوكب المراكشي يوم الأحد 04 يناير، ومنعت سكانها من ولوج – السطح – دون تبليغ المعنيين ودون مبرر قانوني.

ذلك بحسب ” سانديك ” العمارة المذكورة ” عزبز الطاهري “، الذي صرح في حديثه لـ” أنوال بريس ” أنه عندما اراد ولوج سطح العمارة رفقة ابنائه من أجل متابعة مباراة الكوكب المراكشي و أولمبيك آسفي لكون سطح العمارة مطل على الملعب، تفاجأ بوجود عناصر أمنية بزي مدني أمام بوابة السطح ومنعته من الصعود إليه قبل أن تقتاده إلى ولاية أمن أسفي وتُهدده و تنعته بأقبح النعوت مع اعتقاله لأزيد من ساعتين.

وقال “عزيز ” ، متزوج وأب لطفلين،” لقد تساءلت عن مبرر منعي من ولوج سطح العمارة التي اقتن فيها والذي يُعد ملكية مشتركة، إلا أن عناصر الشرطة لم يروقها ذلك وانهمكوا في تهديدي وطردي من مسكني، دون ان يشعروني بسبب تواجدهم قبل وأثناء المباراة بكوني ” السانديك “.

وأضاف ” عزيز “، والذي يبدو على وجهه التعب والتذمر ” عندما وصلنا إلى درج بناية ولاية الأمن الإقليمي، اغمي عليا، وقبل ذلك كان أحد العناصر الأمنيين يقدفني بوءابل من السب والشتم والتهديد ويقول ” دابا تجيبك الوقت – انت باغي تورينا القانون” و أردف المتحدث، أن أحد العناصر الأمنية هدده بقذفه بقنينة كان يحملها في يده، قبل أن يتساءل أحد عناصر الأمن بالمكتب الذي مكث فيه لمدة ساعتين عن سبب تواجد ” السانديك ” فيما قرر اخد بياناته وإخلاء سبيله مع تقديم الاعتذار له، كما روى لنا ” عزيز الطاهري ” .

وأكد المتضرر من تصرفات عناصر الأمن، أنه سيلجأ لمتابعة العناصر الأمنية المذكورة وفقا للمساطر القانونية عبر تقديم شكاية لوكيل الملك يروي فيها تفاصيل ” يومه الأسود” .

تعليق 1
  1. خليل صيدقي يقول

    أولا، أعلن تضامني المطلق مع السيد عزيز الطاهري في ما تعرض له من شطط في استعمال السلطة من طرف بعض عناصر الشرطة. فالسيد عزيز الطاهري بغض النظر عن كونه نقابي و ممثل للعمال بالمكتب الشريف للفسفاط، فضلا عن كونه ممثلا لسنديك العمارة، فهو أولا و أخيرا مواطن مغربي. مما يعني أن له حقوق وعليه واجبات كأي مواطن ىمغربي.
    لكن يبدو أن بعض أعوان السلطة المحلية، و أخص بالذكر بعضا من المنتسبين للشرطة ممن يسيؤون إلى المواطنين، لا لشئ إلا لأنهم يظنون نفسهم فوق القانون .
    ثانيا، يملي علينا واجبنا كمواطنين و كهيئات للمجتمع المدني أن نواجه هذا الشطط بكافة الأشكال التي يضمنها القانون المغربي على علاته. أنتم من يسيؤون للوطن. و عليه نحن من سندافع عنه في وجه الجهالى اللذين لا يعرفون كيف يدافعون عنه.
    ثالثا، نسر لبعض أعشاء الشرطة، سبق و ان قدم أعضاء شرطة بل و رؤساء دول أمام المحاكم، فكيف تظنون بأنفسكم أنكم بمنأى عن عدالتنا؟؟
    إما أن تدافعوا عن فضيلة الدفاع أمن المواطنين، و إما أن تدفعوا المواطنين للدفاع عن الفضيلة ضدا عنكم.
    أجدد تضامني المطلق مع السيد عزيز الطاهري
    و أدعو الجميع للعمل بالمثل..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.