عمال آسفي للفوسفاط يكسرون صمت المركزيات النقابية اتجاه معتقلي 06 أبريل ويدعون لتعميم التضامن

542_1341101802.

كسر فرع آسفي التابع للنقابة الوطنية للفوسفاط، المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديموقراطية للشغل، الصمت المطبق للمركزيات النقابية اتجاه اعتقال شباب عشرين فبراير من داخل مسيرة الدار البيضاء التي دعت لها المركزيات النقابية الثلاث CDT-ODT-UMT، وأصدرت بيانا بهذا الخصوص تطالب فيه بإطلاق سراح معتقلي مسيرة 6أبريل. و سجل عمال الفوسفاط بآسفي استنكارهم الشديد لعودة القبضة الحديدية للمخزن، إثر حادثة اعتقال تسعة من مناضلي شباب حركة عشرين فبراير، لتلبية دعوة المشاركة السلمية بمسيرة الدار البيضاء التي دعت لها المركزيات الثلاث. وأكد عمال الفوسفاط بآسفي المنضوون تحت لواء الكونفدرالية الديموقراطية للشغل، أن هذا” الاعتقال ضرب في العمق مبدأ حرية التظاهر والرأي” واعتبر البيان ما حصل ” مؤشر حقيقي وملموس على استخفاف الحكومة ومن يسبح في فلكها بمظاهر احتجاج الشعب المغربي بكل أطيافه”. وأهاب فرع آسفي للنقابة الوطنية لعمال الفوسفاط بجميع الفعاليات النقابية والسياسية والحقوقية بتعميم التضامن مع معتقلي 6 أبريل. يذكر أن المركزيات الثلاث الداعية لمسيرة الدار البيضاء التزمت الصمت اتجاه الاعتقالات التي طالت مناضلي حركة عشرين فبراير من داخل المسيرة، وهنأت نفسها على نجاح المسيرة عبر بلاغ أصدرته بعد انتهاء المسيرة، من دون أن تشير من قريب أو بعيد لهذه الاختطافات من داخل المسيرة، بل تملصت ومن خلال البلاغ بشكل ضمني عن أي مسؤولية اتجاه المعتقلين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.