اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. نجمة

    احترم المقاربة التي عالج بها السيد انزولا هذا الحدث في هذا المقال ولكني استغرب لكون بعض المقالات في جرائد الكترونية تناولت هذا الحدث من زاوية تبرير ما فعلته ” المستخدمة” والتعاطف معها ، وإدانة السيدة الوالي .ولهذا فإنني أتساءل : هل اجبر أحد هذه ” العاملة في البيت ” للاشتغال عند السيدة الوالي؟؟؟ علما ان قبول الخدمة في البيوت و قبول الأجرة المتفق عليها ، يفرض على المستخدم الا يمد يده و ” يسرق ” . وإذا اتبعنا نفس منطق الذين يبررون ما قامت به هذه العاملة في البيت ، فإننا سنبرر ما يقوم به كل مستخدم استأمن على عمل و يمد يده و”يسرق” لأنه في حاجة لما سرقه، مثلا العامل البسيط الذي يتكلف بجمع نقود أو فاتورات معينة كيفما كانت : في متجر أو محطة بنزين ، أو كهرباء او ما إلى ذلك من الأعمال التي فيها تداول نقود .
    إذا بررنا ما فعلته هذه المستخدمة لأنها في حاجة إلى ذلك ، فربما غدا سنبحث عن تبرير آخر إذا مدت يدها لوثائق ” مهمة و حساسة ” بالمنزل، لان هناك من غرها بالمال… و ستتعاطف أيضا مع العامل الذي يأخد النقود لأنه في حاجة إليها. . كذلك مع كل من يمد يده ونحن صاعدون في الهرمية الإجتماعية ، لأنهم كلهم يقولون أنهم في حاجة لما أخدوه .
    أنا اتحدث من حيث المبدأ : هذه المستخدمة كان عليها ان تطلب الإدن من مالكة الشيء الذي اخدته . وهذه مسألة تربية ، والتساهل والتبريرات الملتوية والتخلي عن قيمة أساسية من القيم الإنسانية هي التي أوصلت البلاد لما هي عليه !!!!

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017