عسكر الجزائر يحتفظ بلويزة حنون رهن الاعتقال وحزب العمال يندد باعتقال زعيمته

قرر القضاء العسكري الجزائري الاحتفاظ بزعيمة حزب العمال الجزائري لويزة حنون رهن الاعتقال الاحتياطي بعد أن تم استدعائها اليوم للمثول امام قاض التحقيق بالمحكمة العسكرية بمدينة البليدة غرب العاصمة الجزائر.

واستدعيت حنون للتحقيق على خلفية قضية كل من شقيق الرئيس السابق سعيد بوتفليقة ورئيس المخابرات الأسبق الجنرال توفيق والجنرال عثمان طرطاق.

واصدرت الامانة العامة لحزب العمال بيانا أدان فيه قرار المحكمة العسكرية، أشار البيان إلى موقف حنون التي ناهضت ترشّح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، كما ذكر بقرار الحزب بالاستقالة الجماعية لنوابه البرلمانين من المجلس الشعبي(البرلمان) للمساهمة في الضغط والوقوف في وجه النّظام الذي يريدون عودته من خلال الانتخابات المرفوضة شعبيا يوم 4 يوليو المقبل. وأضاف البيان أن هذا القرار “انحراف خطير للغاية، وهو يدخل ضمن تجريم العمل السياسي المستقل وكبح حرية التعبير”. كما دعا ذات البيان إلى “إسقاط كل التهم الموجهة إلى لويزة حنون والإفراج الفوري وغير المشروط عنها، داعين الجزائريين لمعارضة هذا الفعل المعادي للديمقراطية التي فجّرتها ثورة 22 شباط/فبراير”.

وقال برلماني عن حزب حنون و عضو المكتب السياسي لحزب العمال فرانس برس  “لقد تم استدعاؤها كشاهدة (…) ثم وضعوها في الحبس المؤقت”، وأضاف أنّ حنون هي “أول مسؤول سياسي يتعرّض لمثل هذا التصرّف غير المعقول “

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.