عز الدين المموحي: نحاكم بسبب خروجنا للتنديد بالأحكام الصادرة في حق معتقلي الريف على غرار كل المدن والمناطق

 
وزعت المحكمة الابتدائية بالحسيمة مساء يوم الإثنين 17 دجنبر أحكاما متفرقة في حق نشطاء ترجيست، بعد جلسات ماراطونية، حيث كان يتابع النشطاء في حالة سراح بعد مسيرة ساكنة ترجيست تنديدا بالأحكام الصادرة في حق معتقلي حراك الريف. وقضت المحكمة بأربعة أشهر نافذة وغرامة 5000 درهم في حق عز الدين المموحي، وشهرين نافذتين لكل من الناشط طارق ولاد علي ومعاد البركة وغرامة 5000 درهم، وتحميل الصائر في حده الأدنى بين الثلاثة بالتضامن.
وتم تبرئة كل من الناشط أحمد الزبيري وعمر الزبيري وطارق البخاري وأحمد الوالي مما نسب لهم من تهم. وعلق عز الدين المموحي لأنوال بريس على الحكم الصادر في حقه ورفاقه، على أن هذا الحكم كان جائرا وغير متوقع لمجرى مرافعات الدفاع. واعتبر الناشط عز الدين المموحي على “أن خروجنا للتنديد وانتقاد الأحكام الصادرة في حق معتقلي حراك الريف على غرار كل المناطق والمدن الأخرى”، حيث عرفت مدن عدة مسيرات ضخمة شاركت فيها هيئات متعددة، واكبتها تصريحات منددة ومنتقدة للأحكام من دون أن يشمل ذالك أي متابعة.
ويضيف الناشط عز الدين المموحي على أن انتقاد الأحكام الصادرة في حق نشطاء الحراك تبقى حق من الحقوق وفق القاعدة القانونية، على اعتبار نحن من نتلقى العدالة. يذكر أن الناشط عز الدين المموحي توبع بتهمة “تحقير مقرر قضائي”، و”إهانة هيئة منظمة قضائية”، على خلفية أن الناشط المذكور ألقى كلمة عقب تنظيم الشكل الاحتجاجي بترجيست ندد من خلالها بالأحكام القاسية التي صدرت في حق معتقلي حراك الريف بمحكمة الدار البيضاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.