عزل 3 رجال أمن لاحتجاجهم على حرمانهم من عطلة العيد

أورد بلاغ للمديرية العامة للامن الوطني أن المديرية قامت بايقاف 3 رجال امن “على خلفية تحريضهم ومشاركتهم في عمل احتجاجي أمام مقر ولاية أمن طنجة، مساء الأربعاء 23 شتنبر الجاري، في خرق سافر لضوابط الطاعة والانضباط التي تحكم الوظيفة الشرطية، وفي تجاوز واضح وعمدي للمقتضيات القانونية والتنظيمية التي ينص عليها القانون الأساسي لموظفي الأمن الوطني”

ويتعلق الامر حسب البلاغ بمفتش شرطة ممتاز ومقدمين للشرطة، وبررت المديرية التوقيف بارتكاب المعنيين بالأمر لمخالفات مهنية جسيمة تتمثل في “الدعوة والمشاركة في عمل جماعي يخل بقواعد الانضباط”، وذلك طبقا لمقتضيات المادة 22 من الظهير الشريف 213. 09. 1 المتعلق بالمديرية العامة للأمن الوطني وبالنظام الأساسي لموظفي الأمن الوطني.

يذكر أن العديد من رجال الأمن، نظموا وقفة احتجاجية عشية عيد الأضحى أمام مقر ولاية الأمن بطنجة، للمطالبة بتمكينهم من الحصول على التصاريح، التي تسمح لهم بالعودة لمقرات عملهم الأصلية، لتمضية عيد الاضحى مع عائلاتهم،  و يتعلق الامر بمئات من رجال الأمن الذين تم نقلهم الى مدينة طنجة بشكل مؤقت بسبب الزيارة الملكية، وبعد مغادرة الملك المدينة قبل يوم من عيد الأضحى طالب هؤلاء بالسماح لهم بالمغادرة لقضاء فترة العيد مع عائلاتهم، بعد أن تفاجأوا بتوصلهم بتعويضاتهم دون الاذن بالعودة الى منازلهم، مما دفعهم الى تنظيم الوقفة الاحتجاجية للتعبير عن غضبهم،وهو الامر الذي يعدّ سابقة في تاريخ الشرطة المغربية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.