عبد الرزاق الادريسي.. النقابات خدعت الاساتذة حاملي الشهادات المقصيين من الترقية

حسب ما صرح به عبد الرزاق الإدريسي لجريدة الأخبار عدد يوم الثلاثاء18 مارس2014 أن النقابات الخمس الأكثر تمثيلية خدعت الأساتذة حاملي الشهادات المقصيين من الترقية، حيث أوهمتهم بوصولها لاتفاق مع وزارة التربية الوطنية بتجميد المساطر الزجرية بحق المضربين منذ نونبر من السنة الماضية شرط استئنافهم للعمل قبل 12 مارس الجاري، لينصاع المضربين للخدعة ويعلقوا إضرابهم الممركز بالرباط الذي دام أكثر من ثلاثة أشهر، ليتفاجئوا مباشرة بعد تعليق إضرابهم ببلاغ الوزارة الصادر في نفس يوم استئناف العمل، والذي كذب كل ما جاء في ادعاءات النقابات بخصوص مسطرة الانقطاع عن العمل. من جهة أخرى فبلاغ الوزارة حسب الإدريسي ارتكب خطأ كبيرا حين اعترفت أنها ستعاقب الأساتذة بسبب ممارستهم حقهم في الإضراب، وأضاف أن ملف الترقية بالشهادات لم يكن يوما بيد وزارة التربية الوطنية، وإنما لدى رئيس الحكومة الذي لا يريد إيجاد أي حل لأي ملف، مفضلا سلوك اللامبالاة. هذا وقد اشتعلت حروب بين النقابيين على خلفية مباراة الترقية الأخيرة، بحيث كان التوجه النقابي الديموقراطي قد سجل وقفات تضامنية إلى جانب الأساتذة المقاطعين للمباراة . في حين التزمت النقابات الأخرى الصمت، بل سجلت حالات لنقابيين معلومين قاموا باستغلال الأمر واجتازوا المباراة، وهو ما أشعل التعليقات على المواقع الاجتماعية.

تعليق 1
  1. محمد هشام يقول

    إنهم مجرد “وسطاء” و”فيدورات”لإفراغ ساحات الشرف ب”الحسنى” بعد أن عجزت الحكومة عن إفراغهم بالقوة،مع فارق أن مفرغي الحانات يفرغونها من روادها السيئين،أما هؤلاء المفرغون القدامى فيفرغونها من أنبل مرتادي ساحات النضال تغطية على عجزهم وتناقضهم الذاتي بين عدم ترقية الأساتذة بالشهادات وترقية المخازنية بالمقابل وهو تناقض لامخرج منه إلا بالنقابات الشطابات.مكتب وطني لنقابة يعتصم أمام مقر وزارة فقط ليقتبلهم وزير ويأخد معهم صورة حوار.إذن مانتيجة الحوار مع خمس نقابات بعد تشتيت الأساتذة وإخلاء معتصمهم.بيان “الإتصال” الوزاري بكل تناقضاته .تعليق النقابات التي قامت بالدور القذر هو”ثمة جيوب مقاومة إستغلت غياب الوزير.وكأنه في قافلة حجيج بالجمال.وليس في عصر الزمن المطلق والإتصال عن بعد،وإنتفاء المسافة والحضورالمتآني في أكثر من مكان وهاقد عادالغائب-الحاضر فأين حجتكم:هاهو “يطلق”سراح مشروع للإتصال عن بعد بكل الفئات،إلا فئة الأساتذة المضربين،بعد أن قضي الأمر وصدر بيان الوزارة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.