عاصفة شمسية محتملة قد تضرب الأرض وتدمر جميع الأجهزة الإلكترونية

أكد الباحث أشلي دايل، بصفته عضوا في المجموعة الدولية سولارماكس، والذي يشتغل على تحديد مخاطر العواصف الشمسية التي تهدد كوكب الأرض، أن عاصفة شمسية قوية واستثنائية ستعصف بكوكبنا، لتدمر كل أنظمة الاتصال والكهرباء.

وأضاف أشلي دايل في تصريحه لمجلة عالم الفيزياء أنه: “بدون الكهرباء، سيجد الناس صعوبة في تزويد سياراتهم بالوقود أو سحب الأموال من البنك…بالإضافة إلى تضرر شبكات المياه والصرف الصحي، إذ من شأن ذلك أن يؤدي إلى تفشي الأوبئة في المدارات الحضرية وكذلك عودة الكثير من الأمراض التي كنا نظن أنها اختفت منذ قرون.”

من جهتها، نشرت الجمعية الفلكية الأمريكية (AAS)، هذه المعلومات، موضحة بأن هذه الظواهر تسببها “الثورات العنيفة” على سطح الشمس والتي تكون مصحوبة بما يسمى :”اللفظات الكتلية الإكليلية” (CME)، حيث يلقي النجم في الفضاء فقاعات عملاقة من البلازما والمجالات المغناطيسية.

وفي هذا الصدد، أضافت الوكالة أنه عندما تشتد كثافة هذه اللفظات الكتلية الإكليلية فإنها ستخترق المجال المغناطيسي للأرض لتحدث فيه أضرارا كبيرة، فحدوث عاصفة شمسية ستتولد عنه تيارات كهربائية هائلة تتسبب في انقطاع التيار وإلحاق أضرار واسعة في التجهيزات الكهربائية الأساسية.

وعاد دايل ليؤكد على أن هذا الحدث: حتمي لا مفر منه “، وأشار إلى أنه وفقا لحسابات وكالة ناسا للفضاء فأن هذا الحدث يتكرر كل 150 سنة، على أقل تقدير،مما يجعل ​​الأرض عرضة لعاصفة شمسية عملاقة، كتلك التي حدثت عام 1859 وأطلق عليها اسم :”حدث كارينغتون” (Carrington event). وبالتالي، فان موعدها متأخر خمس سنوات حاليا وهو ما يعني احتمال حدوثها في أية لحظة.

ووفقا للجمعية الفلكية الأمريكية، فان “حدث كارينغتون 1859” يعتبر أكبر عاصفة شمسية ضربت الأرض منذ بدء التسجيلات، حيث بلغت شدتها 1022 كيلو جول من الطاقة المنطلقة (أي ما يعادل انفجار 10000 مليون قنبلة هيروشيما في وقت واحد) ومليار كيلوغرام من الجسيمات المشحونة كهربائيا التي تطايرت بسرعة هائلة بلغت 3000 كيلومتر في الثانية، إلا أنها مرت دون التسبب في أضرار كبيرة لسكان الأرض.

وأوردت وكالة الولايات المتحدة، أنه خلال الاجتماع الأخير لفريق العمل سولارماكس، عام 2013، بستراسبورغ (فرنسا)، خلص فريق من الباحثين الى أن التنبؤ ب :”الطقس الفضائي” هو “أفضل حل” لمواجهة هذا الحدث، واقترح اطلاق  16 من الاقمار الصناعية، الصغيرة الحجم و ذات أشكال مكعبة، في المدار الشمسي لتوفير معلومات مسبقة عن العواصف الشمسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.