عادل أبا  تراب.. “بوعزيزي” السينما المغربية

حضر ياسين فنان مخرج  سلسلة بنات للا منانة المصورة  بمدينة  شفشاون، والمقدمة  برمضان لموسمين متوالين، والتي حققت  نسبة مشاهدة  عالية،  في  الدورة  16 للفيلم الوطني، بباكورته الفيلمية  الطويلة كاريان بوليود مشركا فيه  زوجته أمال الأطرش مانحا  إياها البطولة، بتجسيدها دور فنانة من طبقة  ارستقراطية، تقودها  الظروف  للمشاركة في  تصوير أفلام هندية بكاريان قريب من محل  سكنا عائلتها.

كما  استقدم   ياسين  فنان الممثل  المشارك  معه  في  سلسلة بنات للا منانة عادل أبا  تراب ، تاركا المجال له  واسعا لإبراز قدراته الإبداعية، مجسدا  شخصية  حمودة، الابن  الغير  الشرعي لادريس  الروخ، هذا  الأخير  المتعاون  مع  السلطتين المحلية والأمنية، يمكنه  نفوذه من  قمع واهانة جميع   ساكنة الحي،  بمن  فيهم ابنه  حمودة، الشاب المنحرف المتقمص للمنتج مما  جعله   يخدع امال  الأطرش ويقنعها لتمثيل  في الفيلم  الهندي بالكاريان، باستخدام الهاتف  النقال  كوسيلة وحيدة للتصوير، مع  المشاركة  المميزة لجليلة التلمسي، الحليقة  لشعرها في فيلم  اندرومان من  دم  وفحم  للمخرج  عز  العرب  العلوي، بحيث انغمست  في الشخصية، الموكولة  إليها  كفتاة منحرفة في  الكاريان مدمنة  على  شرب  الخمر تمارس  الجنس مع   أي  كان بمقابل مادي معين، فضلا  عن  إشراك  المخرج ياسين  فنان  لأسماء غير معروفة مما أعطى  للفيلم قيمة  وتنوع فني وجمالي.

جعلت  المشاهد  يقترب أكثر من   عوالم  الكاريان وحياته  اليومية  المعاشة،   بحلوها  ومرها، دون  إغفال الحضور  الوازن  للفنانة  راوية  كشخصية  تستجمع  فيها جميع  الأحداث والشخوص. بطيبوتها ومعاملتها  الحسنة مع  الكل،  مقدمة  صورة جميلة  للمٍرأة المتواجدة بالكاريانات والأحياء  الشعبية  المغربية.

وتبقى  أقوى   لحظات  فيلم كاريان  بوليود النهاية المؤلمة الممثلة في  إضرام عادل أبا  تراب  النار  في  جسده، ليصبح بذلك  بوعزيزي  السينما  المغربية.

unnamed2

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.